أعلن نادي الاتحاد إقالة حمد الصنيع الرئيس التنفيذي للنادي الغربي من منصبه، وذلك بعد مضي قرابة 9 أشهر من عمله، حيث تم تنصيبه في الخامس من سبتمبر 2019، فيما تم تعيين إبراهيم بخيت عوضاً عنه.
وبحسب «الرياضية» ليست المرة الأولى التي يغادر فيها الصنيع النادي الأصفر، إذ عمل في مناصب متعددة معه عبر المواسم الاضية، والبداية من إدارة كرة القدم قبل 20 عاماً، حتى ابتعد في 2009-2010، قبل أن يتم تكليفه مجدداً في 2017 برئاسة النادي بالتكليف.
بينما كان نائباً للرئيس في عهد لؤي ناظر الموسم الماضي، وواصل في خدمة الاتحاد، حتى تم تنصيبه رئيساً تنفيذياً مع أنمار الحائلي، الرئيس الحالي والمنتخب 4 أعوام، قبل أن تقرر إدارة الأخير إقالته من منصبه.