الوطن يحتفل بذكرى التوحيد.. والإنجازات الحضارية




تحل ذكرى جديدة في المملكة العربية السعودية.. وهو تذكر يوم تأسيس الوطن على يد الفارس الموحد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -رحمه الله-.

نقطة التحول؛ في الخامس من شهر شوال عام 1319هـ الموافق للخامس عشر من شهر يناير (1902م) تمكن الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن بن فيصل آل سعود من استرداد الرياض، وبدأت صفحة جديدة من صفحات التاريخ السعودي، كما يعد هذا الحدث التاريخي نقطة تحول كبيرة في تاريخ المنطقة.

واستمرت عمليات توحيد المملكة، منذ ذلك التاريخ، حتى أتم ما أراده، وأعلن -يرحمه الله – في السابع عشر من شهر جمادى الأولى عام 1351هـ الموافق التاسع عشر من شهر سبتمبر عام 1932م بأمر ملكي، عن توحيد البلاد وتسميتها باسم “المملكة العربية السعودية” .

تاريخ المملكة العربية السعودية، مخزون هائل يفتخر به المواطن وكل الشعوب العربية والاسلامية، إذ تمثل هذه البلاد مهد العروبة والاسلام ومبعث خاتم الأنبياء محمد -صلى الله عليه وسلم-.

ماضي مشرف، وحاضر نعتز به جميعاً لما تمثله اليوم من ثقل كبير على مستوى العالم، لتسنمها القمة على المستوى الاقتصادي، ولمكانتها سياسياً وهيبتها عسكرياً، ولقيادتها الأمة الإسلامية.

وكذلك مستقبل طيب، تعطي كل المؤشرات أن المستقبل سيكون أكبر لهذا الوطن، بقيادته الحكيمة وشعبه الوفي.

تحل الذكرى الـ 86 من يوم أطلق الملك المؤسس أمره الملكي بتسمية المملكة بعد اكتمال توحيد أجزائها باسم “المملكة العربية السعودية”, اعتباراً من الخميس 21 جمادى الأولى عام 1351هـ الموافق 23 سبتمبر 1932م (الأول من الميزان).”وفقاً للرياض”.



رابط الخبر بصحيفة الدوادمى : الوطن يحتفل بذكرى التوحيد.. والإنجازات الحضارية

شارك هذا الخبر مع أصدقائك على :
Google+ Facebook Twitter LinkedIn Delicious Pinterest WhatsApp Addthis

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com