الإتي يهدد الفرسان.. والليث والراقي يجددان صراع زمان




تُختتم اليوم الأحد مواجهات الجولة الثالثة من دوري جميل للمحترفين، بإقامة لقاءين على مستوى عال من الزخم الجماهيري، يظهر من خلالهما فرق المنطقة الغربية الثلاثة ومعها الشباب وذلك على النحو التالي:

الوحدة × الاتحاد
على ملعب مدينة الملك عبدالعزيز بالشرائع، تدور أحداث مواجهة يغلفها عبق التنافس التاريخي، عندما يستضيف الوحدة فريق الاتحاد عند الساعة 8.45م، في مواجهة يعول عليها أنصار الفريقين كثيرًا، فالاتحاد يدخل هذا اللقاء وعلامته كاملة حتى الآن ويسعى للبقاء في قمة الجدول رغم الظروف التي أحاطت بمعسكر الفريق الخارجي والمتمثلة في وفاة رئيس النادي أحمد مسعود، رحمه الله، كما سيفتقد الفريق لخدمات التشيلي كارلوس بيلانويفا، الغائب الوحيد من أجانب الاتحاد في هذا اللقاء وذلك للإيقاف، على أن ينضمّ التونسي أحمد العكايشي لقائمة اللقاء بعد انتهاء مشكلة قيده، ليشارك بجوار المصري محمود كهربا والكويتي فهد الأنصاري.
ويُتوقع أن يأخذ عبدالرحمن الغامدي مكانه مع فهد المولد خلف العكايشي وكهربا، مع بقاء باجندوح في الارتكاز بجوار الأنصاري، وستتابع الجماهير الاتحادية نتائج العمل المكثف لمدرب الفريق، التشيلي سييرا، على مستوى التنظيم الدفاعي.
أما الوحدة فرصيده 3 نقاط من انتصار وخسارة، وينتظر أن يقوم مدربه الجزائري خير الدين مضوي بتكثيف مناطقه الخلفية بوجود كامل الموسى ويحيى المسلم والباعور ومعتز الموسى ووليد محبوب وكلهم لاعبون يمتلكون خبرة عريضة ومن ثم الاعتماد على الهجمات المرتدة.

الشباب × الأهلي
على ملعب الملك فهد الدولي بالرياض وفي ذات التوقيت يستضيف الشباب بنقطته الوحيدة، منافسًا ثقيلًا وصعبًا هو الأهلي متصدر الترتيب بست نقاط وحامل اللقب، في مواجهة يدخلها الطرفان بحذر شديد، فالأهلي ورغم تحقيق العلامة الكاملة حتى الآن لا يزال دون مستوى الإقناع الكامل لمحبيه، ويمكن اعتبار هذه المواجهة هي الاختبار الحقيقي الأول، ويدخلها مدربه جوميز مفتقدًا لقائد الفريق تيسير الجاسم للإصابة، ويُتوقع أن يعتمد جوميز على حسين المقهوي كبديل له، مع وجود الثنائي سلمان المؤشر يسارًا وعلي عواجي يمينًا، وبينهما اليوناني فيتفا، مع وجود السومة وحيدًا في الأمام. أما الشبابيون فهم يدركون أنهم يدخلون اللقاء أمام منافس يفوقهم فنيًا وعنصريًا ويخشون أن تسقط ورقة التوت الأخيرة والمتمثلة في تلقي خسارة بعد انتهاء مشكلة قيد اللاعبين الأجانب، وهي الشماعة التي علقوا عليها الأداء الضعيف أول جولتين، ولذلك يتوقع أن يلجأ المدرب الوطني سامي الجابر للحذر الدفاعي المكثف مع الضغط على حامل الكرة في وسط الملعب، ومن ثم القيام بالهجمات المعاكسة باتجاه الجزائري بن يطو.



رابط الخبر بصحيفة الدوادمى : الإتي يهدد الفرسان.. والليث والراقي يجددان صراع زمان

شارك هذا الخبر مع أصدقائك على :
Google+ Facebook Twitter LinkedIn Delicious Pinterest WhatsApp Addthis

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *