التكلفة الصفرية


تعد الحروب العامل الأبرز في تغيير خارطة الأرض، وظهور دول جديدة وزوال أخرى، ولأنها كذلك بطبيعتها فلا بد أن يتبعها من دمار للدول المتحاربة، مما يعني حدوث خسائر فادحة في الأرواح والممتلكات، فضلا عن الفاتورة المالية الباهضة الثمن لهذه الحروب، فقد خسرت الولايات المتحدة الأمريكية وحدها في الحرب العالمية الثانية التي تعد الأغلى ثمنا في التاريخ الإنساني ما يفوق 4.104 تريليون دولار. وبسبب هذه الخسائر المادية التي تحملتها دول الغرب، عملت على استحداث طريق جديدة تمكنه من الاستفادة إلى أقصى حد من هذه الحروب دون أن يدفع شيئا.

يقول المفكر الدكتور محمد إقبال:
اعلم أن أجيال الحروب أربعة، وهي:

-الجيل الاول: هو القتال بالسلاح الابيض (فرسان).

-الجيل الثاني :هو الأسلحة النارية. وفيها قال “كولت” مصمم المسدس الأمريكي ماركة كولت: الآن يتساوى الشجاع والجبان.

-الجيل الثالث: السلاح النووي. بدون مواجهة.

-الجيل الرابع: أن تترك عدوك يحارب نفسه بنفسه، عن طريق استخدام الطابور الخامس (الخونة والجواسيس)، وباستثمار الصراعات الفكرية والدينية وتأجيجها.

قال روجيه غارودي عن الجيل الرابع من الحروب: الآن يقاتل الغرب بالتكلفة الصفرية. العدو يقتل نفسه. العدو يدفع ثمن السلاح ثم يقتل نفسه به. العدو يطلبنا للتدخل لانقاذه فلا نقبل.!

التكلفة الصفرية تعني أن الغرب لا يخسر شيئا في الحروب، ثم ينتصر!

نحن نرى ما يجري من حولنا وفي أقطارنا الإسلامية من صرعات تدار من قبل أيدي خفية، وأشكال مختلفة، من أجل أمور خلافية وتعصب أعمى.
أين نحن من كل هذا؟ لا يوجد مكان للفرجة أو الانتظار، فنحن بحاجة لمواجهة ذلك بالوعي الفكري، ولا بد من التآخي والالتفاف حول قيادتنا، ونبذ الفتنة والفرقة والاختلافات بكافة أشكالها، ونكون كما أراد الله لنا إخوانا على قلب رجل واحد؛ لأن نار الفتنة ستحرق الجميع، وبها سيصل عدونا إلى هدفه دون أن يتكلف شيئا، وإنما نحن من ستكون قيمتنا صفرا.

قال الله تعالى: (واذكروا نعمة الله عليكم اذ كنتم [أعداء] فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته [اخوانا] وكنتم على شفا حفرة من [النار] فأنقذكم منها).



رابط الخبر بصحيفة الدوادمى : التكلفة الصفرية

شارك هذا الخبر مع أصدقائك على :
Google+ Facebook Twitter LinkedIn Delicious Pinterest WhatsApp Addthis

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *