الشهيد الشهراني قتل 19 انقلابيًا قبل الاستشهاد




استحضرت شروق الشهراني ذكرياتها مع عمها الشهيد مشاري سعد مشهور الشهراني أحد شهداء الحد الجنوبي الذي انضم مؤخرًا لشهداء الوطن الذين سيبقى ذكرهم حاضرًا وسيرتهم مخلدة، وأكدت أنه قتل 18 من الانقلابيين قبل استشهاده، وظل يقاتل وهو مصاب حتى لاقى ربه.
وتفصيلًا قالت شروق لـ”عين اليوم”: إن مدينة “خميس مشيط” في منطقة تندحة مسقط رأس الشهيد، الذي استشهد عن عمر الثلاثين سنة وكان متزوجًا ولديه ابنتان، هديل أربع سنوات ورهام التي لم تكمل العامين وقضى الشهراني 10 سنوات في الخدمة العسكرية، كان جندي أول وترقى إلى عريف قبل استشهاده وبعد الاستشهاد رُقي إلى “وكيل رقيب”.
وتستطرد: كان بارزًا ومحبوبًا من الجميع، مرحًا في معظم الأوقات ويرسم الابتسامة على الجميع دون استثناء، وحريصًا على ألا يغضب أحدًا أو يتسبب له بالأذى ويراعي الكبير والصغير، والجميع يذكره بضحكاته وكلماته وتعليقاته.
وتضيف أن للشهراني أربع أخوة و12 أختًا، أما المرة الأخيرة التي التقى فيها الشهيد بعائلته كانت في الـ16 من شهر شوال في حفل زفاف أصغر إخوته أي قبل وفاته بما يقارب الشهرين.
وعند قصة استشهاده قالت: الشهراني كان يقاوم الهجوم وأصيب، وأسعفوه وبقي يقاوم بمفرده وقتل أكثر من 19 من الانقلابيين، وطالب عبر اللاسلكي بالدعم، وعندما أصيب إصابات بليغة بلّغهم عبر اللاسلكي بالحذر عند التقدم، وأن إصابته خطيرة وهو ميت لا محالة والمكان خطير وانقطع الإرسال واستشهد.
واختتمت شروق بغصة: عندما رحل فقدنا الضحك لأنه من الصعب أن يتكرر في حياتنا.
يذكر أن المتحدث الأمني صرّح أنه عند الساعة التاسعة والنصف من صباح الاثنين 1437/11/12هـ، تعرضت مواقع حدودية متقدمة في محافظة ظهران الجنوب منطقة عسير لإطلاق نار من عناصر حوثية داخل الأراضي اليمنية؛ ورُد على مصدر النيران بالمثل، ونتج عن تبادل إطلاق النار عبر الحدود استشهاد العريف بحرس الحدود مشاري محمد سعد الشهراني، تغمده الله بواسع رحمته وتقبله في الشهداء



رابط الخبر بصحيفة الدوادمى : الشهيد الشهراني قتل 19 انقلابيًا قبل الاستشهاد

شارك هذا الخبر مع أصدقائك على :
Google+ Facebook Twitter LinkedIn Delicious Pinterest WhatsApp Addthis

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *