الخصخصة تقترب من المدن الطبية




قطعت وزارة الصحة خطوات جادة نحو تخصيص إحدى مدنها الطبية القائمة، ليشغلها مستثمرون في القطاع الطبي محليا ودوليا، بحسب “مكة”.

وتعد هذه الخطوات التجربة الثانية للوزارة في مجال خصخصة خدماتها واستثمارها بهدف ترشيد النفقات والارتقاء بالخدمة بعد تجربة تخصيص مراكز الغسيل الكلوي.

وأفادت المعلومات، أن التخصيص سيشمل مدينة واحدة في مرحلته الأولى، على أن يتم التوسع في شموله مدنا طبية أخرى مستقبلا وفقا لخطة الوزارة ضمن برنامج التحول الوطني 2030، ولن يحرم التخصيص المواطنين المحتاجين للخدمة الطبية التخصصية من تلقي العلاج، شريطة وجود تحويل مسبق من أحد المستشفيات، حيث ستتكفل الوزارة بدفع نفقة العلاج.

وقال أستاذ الاقتصاد بجامعة الطائف الدكتور سالم، إن خصخصة بعض خدمات وزارة الصحة أصبحت ضرورة يمليها واقع الخدمات وتوجهات الأنظمة الصحية الحديثة، فهي تسهم في تقديم الرعاية الراقية، ورفع كفاءة النظام الصحي وتحقيق مستوى عال من الجودة في الخدمات المقدمة للمواطن، خاصة الذي ليس لديه القدرة على الدفع فتتحمل الوزارة تكاليف علاجه.

إلى ذلك، تشغل الوزارة ذاتيا 5 مدن طبية، ولا تزال 3 مدن قيد الإنشاء، ويقدر ما تستحوذ عليه نفقات الرواتب من ميزانية الوزارة بنحو 60 %.



رابط الخبر بصحيفة الدوادمى : الخصخصة تقترب من المدن الطبية

شارك هذا الخبر مع أصدقائك على :
Google+ Facebook Twitter LinkedIn Delicious Pinterest WhatsApp Addthis

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *