المفتي: تحمل الدولة رسوم تأشيرة الحج الأول تسهيل للفريضة




اعتبر مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، أن قرار مجلس الوزراء تعديل رسوم التأشيرات وتحمل الدولة التكاليف عن القادمين لأداء فريضة الحج لأول مرة، تسهيلا للحجاج القادمين وإتاحة الفرصة لأصحاب الأولوية في ذلك، فضلا عما تبذله الدولة من تهيئة للأماكن والطرقات والغذاء والعلاج وكل ما يحتاجونه لأداء الفريضة.
وقال لـ«عكاظ»: إن الدولة نظمت الحج تنظيما جيدا، بحيث يمنع بذلك تكرار الفريضة إلا بعد مرور خمس سنوات، وهذا يتيح الفرصة لغير القادرين ومن لم تسمح لهم ظروفهم لأداء الحج.
من جانبه، أوضح مدير المركز الإسلامي في إسبانيا الدكتور محمد كمال أن قرار تعديل رسوم التأشيرات وتحمل المملكة الرسوم عن القادمين لأداء الحج للمرة الأولى يضاف إلى سجلاتها في تسهيل الفريضة.
وقال: اطلعت على هذه التعديلات ورأيت أنها نابعة من تحقيق المصلحة، لأن كثيرا من الناس قد يأتون كثيرا لأداء الحج ويضيعون الفرصة على إخوانهم الذين لا يملكون القدرة المادية للمجيء.
وزاد: المملكة لا تتحمل فقط هذه الأعباء وإنما هذه الرسوم رمزية، المملكة تتحمل التكاليف الباهظة من أجل رفاهية الحاج والمعتمر وليس تسهيل الفريضة فحسب، وما رأيناه في المملكة يثلج الصدر لكل إنسان يشهد ألا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله.
وأضاف: لا حرج أن ترى الجهات المنظمة وضع شروط وأنظمة تقضي بعدم تكدس الحجيج، وهذا المقابل المادي هو مقابل رمزي لتنظيم عملية الحج والعمرة، بحيث يتيح المقتدر الفرصة للفقراء ولغير القادرين لينالوا حظهم من أداء الفريضة.
من جانبه، أوضح أمين المجمع الفقهي الإسلامي في الهند الدكتور بدر القاسمي أن تحمل المملكة لرسوم التأشيرات عن القادمين لأداء فريضة الحج للمرة الأولى لم يكن الأول ولن يكون الأخير ضمن سلسلة الجهود التي تقدمها لتسهيل فريضة الحج خصوصا عن القادمين لأول مرة، وجهودها واضحة في مكة المكرمة والمدينة المنورة والحرمين الشريفين وكذلك المشاعر المقدسة، ولا ينكر هذه الأعمال إلا جاحد أو حاسد.



رابط الخبر بصحيفة الدوادمى : المفتي: تحمل الدولة رسوم تأشيرة الحج الأول تسهيل للفريضة

شارك هذا الخبر مع أصدقائك على :
Google+ Facebook Twitter LinkedIn Delicious Pinterest WhatsApp Addthis

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *