سجن مواطن 10 سنوات لخروجه على ولي الأمر




حكمت المحكمة الجزائية المتخصصة في الرياض، على مواطن بالسجن عشرة سنوات،لتأييده تنظيم داعش الإرهابي ومشاركته في القتال بالخارج ،واستلامه لمبالغ مالية لتمويل الإرهاب، وحذف الحساب العائد له على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر).

وجاء في تفاصيل الحكم الابتدائي الذي يقضي بثبوت إدانة مواطن بالافتيات على ولي الأمر والخروج عن طاعته بالسفر إلى مواطن الفتنة في سورية بقصد المشاركة في القتال الدائر فيها دون إذن ولي الأمر والانضمام لجماعة مسلحة وإقامته معهم وتدربه في معسكراتهم على التمارين اللياقية والبدنية ومشاركتهم القتال ، كذلك تنسيقه لخروج عدد من رفاقه وعدم الإبلاغ عن آخرين خرجوا لذلك الموطن, واختلاطه وعلاقته بعدد من ذوي التوجهات المنحرفة، واستلامه لمبلغ مالي قدره مائتان وثلاثة آلاف ومائتا يورو من أحد الأشخاص بقصد إيصاله خارج المملكة وتسليمه لمبلغ ثلاثة آلاف ريال لآخر كدعم للخروج لمواطن الفتنة مما يعد تمويلاً للإرهاب، وإنتاجه وتخزينه وإرساله لما من شأنه المساس بالنظام العام وذلك بكتابته لعدة تغريدات وإعادة عدد آخر بواسطة المعرف العائد له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر مؤيدة لنفس منهجه ومؤيدة لأعمال ما يسمى بتنظيم داعش الإرهابي.

وحيازته لمقاطع ومستندات لمنظري الفكر الضال وأخرى محرضة على انتهاج الفكر المنحرف، وقررت المحكمة تعزير المتهم على ما ثبت بحقه بالسجن مدة عشر سنوات اعتباراً من تاريخ إيقافه على ذمة هذه القضية، منها مدة سنتين ونصف بموجب المادة السادسة من نظام مكافحة جرائم المعلوماتية، وسنتين ونصف أخرى ومصادرة المبلغ المضبوط بحوزته، ومصادرة جهازي الجوال والحاسب الآلي المضبوطين لدى المدعى عليه والموصوفين في الدعوى وحذف الحساب العائد له على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) والموصوف في الدعوى استناداً للمادة الثالثة عشرة من نظام مكافحة جرائم المعلوماتية ، ومنعه من السفر خارج المملكة مدة مماثلة لسجنه بعد انتهاء فترته استناداً للفقرة الثانية من المادة السادسة من نظام وثائق السفر.”وفقاً للرياض”.



رابط الخبر بصحيفة الدوادمى : سجن مواطن 10 سنوات لخروجه على ولي الأمر

شارك هذا الخبر مع أصدقائك على :
Google+ Facebook Twitter LinkedIn Delicious Pinterest WhatsApp Addthis

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *