3 بدائل أمام “التعليم” لتطبيقها بمدارس الحد الجنوبي العام الدراسي المقبل




نظمت وزارة التعليم عدداً من ورش العمل خلال الفترة الماضية بهدف بناء خطة العمل التعليمية والتربوية لمدارس مناطق ومحافظات الحد الجنوبي للعام الدراسي المقبل.

وقال نائب رئيس اللجنة العليا للحد الجنوبي ومركز الدعم التعليمي والفني الدكتور أحمد قران إنه تم طرح عدد من الخيارات والبدائل لتطبيقها بمدارس الحد الجنوبي، مبيناً وفقاً لصحيفة “الوطن” أنه ستتم دراسة هذه البدائل واعتماد إحداها مع مراعاة الأوضاع الأمنية على الحدود.

وأبان أن هذه البدائل هي مشروع التوأمة الذي تم تطبيقه العام الدراسي الماضي أو تقليص العام الدراسي أو اعتماد نظام التعليم عن بعد، مضيفاً أن لكل نموذج تعليمي سلبيات وإيجابيات، مؤكداً أنه تم الأخذ في الاعتبار كافة السيناريوهات المتوقعة.



رابط الخبر بصحيفة الدوادمى : 3 بدائل أمام “التعليم” لتطبيقها بمدارس الحد الجنوبي العام الدراسي المقبل

شارك هذا الخبر مع أصدقائك على :
Google+ Facebook Twitter LinkedIn Delicious Pinterest WhatsApp Addthis

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *