معاناة ومطالب تُنقل في هاشتاق #طريق_البجادية_الجمش




الحوادث تتربع على عرش ذلك الطريق، الذي يربط ما بين البجادية ورفايع الجمش ، مروراً بعدة قرى وهجر ؛ ولأن هذا الطريق يخدم أهالي البجادية كما يخدم أهالي رفايع الجمش، فقد عزم أهالي البجادية وتضامنًا مع أهالي الجمش على عمل “هاشتاق على برنامج التواصل الأجتماعي (تويتر )” لنقل مناشدة أهالي المنطقة ومتطلباتهم إلى المسؤولين، والتي ينادون بها بين الحين والآخر ، فمتى سيُدرك المسؤول خطورة هذا الطريق، ومعاناة الأهالي وتذمرهم؟
فهذا الطريق ذو المسار الوحيد يشهد حوادث مرعبة تنتج الموت والألم وتزداد يوما بعد يوم . وهذه المآسي جمعيا، يكمن المسبب الأول لها عدم اعتماد «طريق ذو مسارين» يؤمن الحماية في تقاطعات الأحياء، حيث أن مداخل الأحياء جميعها تتقاطع مع الطريق مباشرة.
إن هذا الطريق ذو مسار واحد ضيق منذُ سنوات طوال، وفي ظل ذهاب الموظفون لأعمالهم، والطلاب لمدارسهم، والعابرين والتوسع العمراني الكبير الذي تشهده المنطقة، ومع كثرة الجمال السائبة التي كثيرا ما تجدها وسط الطريق دون أن يكون هناك حواجز تمنعها من تواجدها فيه، وتحمي سالكي الطريق من خطرها. فقد أصبح هذا الطريق طريق رعب وموت.
فأين المسؤول عن كل هذا؟!! أفلا يكفيه تلك الأرواح التي راحت وقضت نحبها في هذا الطريق المشؤوم، أم أنه يحتاج إلى المزيد من الموت والدمار حتى يلتفت إلى طريق الموت هذا ويجعل منه طريقا ذا مسارين.

20.



رابط الخبر بصحيفة الدوادمى : معاناة ومطالب تُنقل في هاشتاق #طريق_البجادية_الجمش

شارك هذا الخبر مع أصدقائك على :
Google+ Facebook Twitter LinkedIn Delicious Pinterest WhatsApp Addthis

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *