التوأم الداعشي: قاما بنحر والدتهما بعد التناوب على طعنها




لا زال التوأم الداعشي “ًصالح وخالد” العريني، يخضعان لإجراءات التحقيق بعد جريمتهم البشعة التي أدت إلى وفاة والدتهما “هيلة العريني” البالغة من العمر 67 عاماً.
وأكد مصدر أمني سعودي لـ “العربية نت” أن التوأمان، لم يكتفيا بالتناوب على طعن والدتهما وإنما بادروا بنحرها ما أدى إلى وفاتها مباشرة، إضافة إلى انعزالهم التوأمين وقضاء أغلب وقتهم في المنزل، كان يدفعهما إلى الجلوس بعض الوقت مع والدتهما ومساعدتها بإعداد الطعام في الوقت الذي يمارسان فيه جهدهما بالإنكار والمناصحة التي يعتبرانها “مخالفات شرعية”.
الجدير بالذكر تطرف التوأم لم يكن سريعاً، وإنما مضى عليه ثلاثة أعوام بدأ بخروجهم من المدرسة وامتناعهم عن إكمال دراسة المرحلة الثانوية، ووقعت جريمة التوأم في رمضان في أحد منازل حي الحمراء شرق الرياض، ووفقاً للداخلية فإن مرتكبي الجريمة المعتدين على والديهما وشقيقهما، ثبت اعتناقهم للمنهج التكفيري.



رابط الخبر بصحيفة الدوادمى : التوأم الداعشي: قاما بنحر والدتهما بعد التناوب على طعنها

شارك هذا الخبر مع أصدقائك على :
Google+ Facebook Twitter LinkedIn Delicious Pinterest WhatsApp Addthis

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *