رابطة العالم الإسلامي تستنكر حادث الدهس الإرهابي الشنيع في نيس




أدانت الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة حادث الدهس الإرهابي الذي وقع في مدينة نيس الفرنسية، ونجم عنه مقتل ما يزيد عن 80 شخصاً من بينهم نساء وأطفال، وإصابة 18 آخرين وفقاً للرياض .

جاء ذلك في البيان الذي أصدره الشيخ الدكتور عبدالله التركي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي وعضو هيئة كبار العلماء في المملكة، قال فيه إن رابطة العالم الإسلامي تستنكر وتدين هذا الحادث الإرهابي الذي وقع في مدينة نيس الفرنسية، وتؤكد على موقفها الثابت من أن مثل هذه الأعمال الإرهابية التي تستهدف أناساً أبرياء وأنفساً معصومة وتسعى إلى زعزعة الأمن وبث الرعب في المجتمعات الآمنة لا تمت للإسلام بصلة وتتعارض مع كل القيم والمبادئ والإنسانية، مقدماً التعازي لأسر الضحايا ولحكومة وشعب فرنساومتمنياُ الشفاء العاجل للمصابين.

كما ناشد الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي قادة العالم ومفكريه ومنظماته أن يقفوا صفا في مواجهة الإرهاب ومعالجة كل ما يسبب أو يدعو إلى مثل هذه الأعمال الإرهابية.

وأشاد بموقف الدول والحكومات وعلى رأسها حكومة المملكة لاستنكارها هذه الحادث الإرهابي الذي استهدف أمن واستقرار فرنسا ولجهودها في مكافحة الإرهاب وأهله.



رابط الخبر بصحيفة الدوادمى : رابطة العالم الإسلامي تستنكر حادث الدهس الإرهابي الشنيع في نيس

شارك هذا الخبر مع أصدقائك على :
Google+ Facebook Twitter LinkedIn Delicious Pinterest WhatsApp Addthis

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *