شكر وعرفان بذل فأثمر

النخيش سبعة عشر عاماً من البذل والعطاء




أسست جمعية البر الخيرية بالبجادية عام ( 1423) وهي تعمل تحت إشراف وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ومسجلة برقم ( 211) وهي جمعية خيرية تشمل خدماتها مدينة البجادية وما حولها من القرى والهجر وكان من مؤسسينها أحد أبناء هذا المجتمع المبارك ، وهو الاستاذ شوردي بن عواض النخيش كان أميناً للمجلس إدارة جمعية البر واستمر عطاء النخيش عاماً بعد عام كلف بالعديد من المهام فيها من ذلك كلف نائباً لرئيس مجلس الإدارة ثم كلف فيما بعد ذلك رئيساً للمجلس لمدة سبعة عشر عاماً و سعى “النخيش” جاهداً خلف الجمعية الخيرية لتقديم المساعدات ومتابعة مشاريع الجمعية ، حيث أنه سعى لإنشاء قصر المملكة للإحتفالات وبعد ذلك سعى لأفتتاح معهداً للحاسب الآلي للرجال افتتح عام ( 1428) واستفاد منه مئات الاشخاص ولم يتوقف حتى أفتتح معهداً للنساء ” المعهد العالي النسائي عام ( 1439) حيث أستمر العطاء حتى تم بناء فندق “اراك” البجادية ومقر للجمعية وهذا معلم من معالم هذه المركز لينضم للمشاريع والذي يعود دخلها في أعمال الجمعية الخيرية . وظل في هذه الجمعية يبذل ويجاهد جهود مباركة وعطاء غير محدود حيث سعى إلى إنشاء مشاريع عديده منها جمع الفائض من الولائم ومشروع سقى الماء وجمع الورق وتقديم المعنوية للمقبلين على الزواج من فئات المجتمع وهذا شيئا قليلاً من المشاريع وهناك مشاريع لم يتسع المقال إلى ذكرها.
استمر شوردي النخيش في بذل الخدمات الجليلة والعطاء الغير المحدود للسعي في الأعمال الخيرية عامة وأعمال جمعية البر الخيرية بالبجادية خاصة ولسد حاجة الفقراء والمساكين والأرامل بل ساعد حيث ترك خلفه الأثر الطيب . من لا يشكر الناس لا يشكر الله فدورنا في الإعلام إبراز شيئاً من مأثره لكي يقتدي به فرداً آخر لكي يفيد المجتمع الذي هو بحاجة للفائدة متمنين لي النخيش دوام الصحة والعافية وأن الله يقبل منه جميع أعماله التي سعى فيها ونشكره على جهوده ولا ينسى فضل الأخوة في مجلس الإدارة وجميع من كان رئيسا أو ونائباً أو عضوا أو ميناً عاماً أو أمين صندوق الأثر لهم واضح والأثر باقي داعيا لهم بإخلاص العمل وقبول العمل في هذه الأعمال الجليلة .



رابط الخبر بصحيفة الدوادمى : النخيش سبعة عشر عاماً من البذل والعطاء

شارك هذا الخبر مع أصدقائك على :
Google+ Facebook Twitter LinkedIn Delicious Pinterest WhatsApp Addthis

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *