أهمية ترتيب الأدوار بين المجالس


نشر خبر صحفي في جريدة الرياض يظهر صور التلاحم في محافظة شقراء هذه المحافظة القريبة منا يقول الخبر:
أن محافظ شقراء محمد بن سعود الهلال اجتمع بمجلس أهالي شقراء  في منزل آل الجميح في الرياض بحضور برئيس المجلس ونائبه وكافة أعضاء المجلس. وكان الاجتماع من أجل بحث المواضيع المتعلقة بتطوير وتنمية المحافظة ومنها: اختيار موقع جديد للسوق الشعبي الذي ستنفذه البلدية في أحد الأحياء الجديدة بشقراء، وبناء سوق المجلس القديم في البلدة التاريخية على الطراز القديم والذي سيتم إنشاؤه على نفقة شركة الجميح القابضة.  ومناقشة مشروع الأمير سلمان للإسكان الخيري الذي سيتم  تنفيذه قريبا على أحدث المواصفات وسيكون من المشاريع المتميزة في المنطقة.
وسيتم تشكيل لجنة لمراجعة الإدارات الحكومية في شقراء وإنهاء إجراءات الإسكان.  وعرض أحد رجال الأعمال مشروعه الذي يلبي حاجة المحافظة لمشاريع فندقية وسياحية جديدة موضحا نيته في إقامة برج فندقي بارتفاع (12) طابقا بكافة مرافقه من شاليهات ومنتجعات سياحية تخدم المنطقة وزوارها وقد رحب الجميع بهذه الخطوة التي ستدفع بعجلة السياحة للأمام وستثريها.
ويقول الخبر أيضا: أن رئيس نادي الوشم استعرض المشروع الوقفي الخاص بالنادي والذي اقترحه رجل أعمال وقدم له تبرعا بمليون وخمسمائة ألف ريال وقد بادر الأهالي بدعم المشروع بأكثر من أربعة ملايين ريال . انتهى مضمون الخبر

إن من اللافت في الخبر قوة الشراكة المجتمعية في محافظة شقراء فالكل متعاون يتكبد عناء ومشاق السفر من شقراء إلى الرياض من أجل خدمة المحافظة؛
لذا لا يستغرب هذا التطور السريع  في هذه المحافظة القريبة منا والأقل منا إمكانيات.
فالقوة الكامنة وراء هذا التطور في هذه المحافظة القريبة منا هي أبناء هذه المحافظة الذين ينظرون إلى محافظتهم نظرة حب ووفاء يعملون متشابكي الأيدي وعلى قلب رجل واحد، يتسابقون إلى خدمتها وتطويرها مشكلين مجتمعا متماسكا متآخيا بعيدا عن التعصب الجاهلي المنبوذ.
ولا يختلف في ذلك أبناء شقراء الذين يعيشون خارجها لسبب أو لآخر عمن يعيش داخلها، فحبهم واحد تفانيهم واحد في خدمة المحافظة على الرغم من أن البعض منهم يعيش في مدن كبرى إلا أن حب وخدمة هذه المحافظة مغروس في قلبه لا يمنعه عن القيام بواجبه نحوها بعد أو مشقة،  فقد فرغ جزءا من وقته وماله لخدمة محافظة.
وهم في أعمالهم هذه يسيرون وفق هيكلة واضحة، وهذا سر آخر من أسرار تطورهم ووصولهم إلى وصلوا إليه. فمثلا : حددوا ثلاث جهات أو هيئات تعمل وفق منظومة عمل متناسق، ويتم الترتيب بينهم والتنسيق من أجل خدمة المحافظة، فكونت هذه الجهات الثلاث مجتمعة قوة شراكة مجتمعية. وهي:
أولا ً: المجلس المحلي ورئيسه الأستاذ محمد بن سعود الهلال.
ثانيا : مجلس أهالي شقراء ورئيسه الشيخ محمد بن عبدالعزيز الجميح رئيس شركة الجميح القابضة ونائب رئيس المجلس الشيخ عبدالله بن سليمان المنيع المستشار بالديوان الملكي عضو هيئة كبار العلماء
ثالثا : المجلس البلدي ورئيسه  إبراهيم المجيول. وهذا يدل على حسن توزيع الأدوار.

فإذا أرادنا أن نرتقي في سلم التطور والنماء لا بد لنا من الأخذ بالأسباب متوكلين على الله لنقدم ما فيه خير للبلاد عامة ولمحافظتنا الغالية خاصة والتي هي جزء من هذا الوطن المعطاء.

 



رابط الخبر بصحيفة الدوادمى : أهمية ترتيب الأدوار بين المجالس

شارك هذا الخبر مع أصدقائك على :
Google+ Facebook Twitter LinkedIn Delicious Pinterest WhatsApp Addthis