‏خبير فلكي : نعيش فترة هيجان الغبار ‏⁦‪




أوضح الخبير الفلكي سلمان آل رمضان: «بداية من غد (الأحد) ندخل في العشرة «الثلاثين بعد المائتين» من سنة الدرور، وفيه يبدأ الحميم، وهو كناية عن الحرارة، كما فيه سبق السرايات والرياح الشديدة».
وأضاف آل رمضان: «ستظل هذه الفترة فترة هيجان الغبار بسبب اختلاف قيم الضغط بين مناطق الضغط الجوي وسرعة الرياح التي تثير الغبار والأتربة على مناطق عدة.
بما فيها الشرقية، التي قد تكون ذروتها السبت والأحد، فتنخفض معها درجات الحرارة التي سجلت معدلات صيفية خلال الأسبوع، كما يتوقع أن تكون هناك حال مطرية بعد ذلك متى ما ثبتت الحالة في المنطقة الغربية وتمتد إلى غرب المنطقة الوسطى والشمال، وقد تصل إلى الحدود مع الكويت، ولكن من غير المتوقع وصولها إلى الشرقية، وهذه هي سبق أمطار السرايات، التي يمتد موسمها حتى شهر أيار (مايو) ولكنه لا يعني الهطول دوما» وفقاً للحياة.



رابط الخبر بصحيفة الدوادمى : ‏خبير فلكي : نعيش فترة هيجان الغبار ‏⁦‪

شارك هذا الخبر مع أصدقائك على :
Google+ Facebook Twitter LinkedIn Delicious Pinterest WhatsApp Addthis

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *