عملاق التجارة الإلكترونية «أمازون» في السعودية




يعزز دخول عملاق التجارة الإلكترونية «أمازون» إلى السوق السعودية، الانفتاح النوعي للمملكة على الاستثمار الأجنبي على نحو يبرهن التحول الكبير في هذا المجال، واتساع أفق الشراكات العالمية والاتفاقيات المهمة بما يحقق ازدهاراً اقتصادياً في السعودية الجديدة، يواكب رؤيتها الطامحة لتنوع الموارد وزيادة مجالاتها على نحو يخلق مستقبلاً مشرقاً وآمناً.

يجيء وجود «أمازون» وغيرها من الشركات الرائدة والعملاقة، فضلاً عن المردود الربحي والاستثماري الضخم المتبادل، دعاية ناجعة تروج للاستثمار الأجنبي في المملكة تحمل رسالة لعمالقة المستثمرين في العالم، في أن السعودية اليوم أضحت مقصداً جاذباً للاستثمار تتطلع له كبريات الشركات الناجحة على مستوى العالم.

وفي ظل المساعي الحثيثة من أمازون لترسيخ حضورها في منطقة الشرق الأوسط، تبدو الصورة أكثر وضوحاً -وفق محللين- وهي تسوق النوايا والتفاهمات لبناء مركز بيانات في المملكة سيكون الأول من نوعه في الشرق الأوسط لأكبر مزود للسحابيات في العالم.

إذ تنوي «أمازون» تقديم خدمات الحوسبة السحابية للشركات من جميع الأحجام وتوفير بنية تحتية إضافية منوعة بمركز بيانات ضخم نوعي يواكب تطلعاتها لخدمة عملائها في المنطقة، كما أن وجودها في المملكة سيعزز المنافسة مع الشركات الأخرى في المنطقة، ويعود بفوائد كبرى على منظومة أعمالها في سرعة الخدمات واحتواء المتطلبات العمل وتحسين الكفاءة، فضلاً عن تقنين التكلفة والنفقات، إلى جانب انعكاس ذلك على توفير فرص العمل ومنح الفرص في تأهيل ودعم الكوادر، وفقاً لعكاظ.



رابط الخبر بصحيفة الدوادمى : عملاق التجارة الإلكترونية «أمازون» في السعودية

شارك هذا الخبر مع أصدقائك على :
Google+ Facebook Twitter LinkedIn Delicious Pinterest WhatsApp Addthis

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *