بائعي الشعير والإعلاف يخالفون تعليمات بلدية الدوادمي




تسبب مخالفة بائعي الإعلاف والشعير في محافظة الدوادمي لنظام البلدية والتي تم بموجبه نقل السوق القديم خلف الصناعية وإخلائه بشمل كامل بموجب محاضر رسمية من المحافظ وشرطة محافظة الدوادمي والبلدية ووزارة التجارة ونقل السوق للموقع الجديد طريق الشعراء قريب سوق الإغنام وتسليم كل بائع موقع محدد وبعد فترة بسيطة من القرار قام بأئعي الإعلاف والشعير بمخالفة هاذا النظام الذي تم تحديد وإنتشرو بشكل واضح بجوار المحطات وفي مداخل المحافظة وبجانب الدوارات ولم يبقا في السوق الإ عدد قليل ممن إلتزم بالقرار وتسبب في مخالفة الآخرين في خسائر جسيمة له وزاد المشكلة حجما دخول الإجانب أصحاب الدنات في مزاولة البيع والشراء في الإعلاف والشعير رغم مخالفتهم في الموقع وفي نظامية بيعهم ودخلوهم المهنة بشكل صحيح ونظامي بأخذ تصريح من البلدية ووزارة التجارة

وإستاء عددمن المواطنين من مخالفة البائعين ووقوفهم في المرافق العامه ومايتسبب ذلك من تشويه للمنظر العام للمحافظه وتسبب الازداحام في الدوارات والمحطات وانها تسبب لتلفيات كبيره اثناء حدوث حريق لاسمح الله
وإستاء اصحاب السوق النظاميين من مخالفتهم لعدم ذهاب متسوقي الاعلاف للسوق الجديد نظرا لبعده عن المنطقه الحيويه ووجود مباسط غير نظاميه اقرب للمتسوق على الرغم ان اصحاب السوق اول من رحب بالتطوير ودفعوا الرسوم للبلديه بشيكات مصدقه
وطالب الجميع من رئيس بلدية محافظة الدوادمي أ.عادل الشهري النظر في خل هاذه المشكلة
وضع عقوبات صارمة لكل من يخالف هاذا القراى لكي لاتنتشر هذه الظاهره وتتفاقم المشكلة وتتسبب في
انخفاض المبيعات للبائعين النظامين
وأبدى عدد من أصحاب السوق ملاحظات على السوق الجديد وعي
١-عدم توصيل الكهرباء حتى لمسجد السوق ولا الماء
٢-توريد المياه للمسجد من اصحاب السوق وفاعلين الخير
٣- كثرة السرقات لقلة المتواجدين بالسوق وعدم وجود بوابات وحراسه بالليل ووقت صلاة الجمعه لأنه يوجد منطقة خارج المخافظة وبعيد عن السكان والإجهزة الإمنية.



رابط الخبر بصحيفة الدوادمى : بائعي الشعير والإعلاف يخالفون تعليمات بلدية الدوادمي

شارك هذا الخبر مع أصدقائك على :
Google+ Facebook Twitter LinkedIn Delicious Pinterest WhatsApp Addthis

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *