https://www.googletagmanager.com/gtag/js?id=UA-54315941-1

صور مؤلمة لوالد يحتضن جثماني توأمه بعد مجزرة إدلب




وقعت مجزرة إدلب وانتهت، لكن صدماتها لا تزال تتلاحق كهزات ارتدادية بعد الزلزال، فقد نشرت وكالة “أسوشييتد برس” صوراً لسوري يحمل على يديه طفليه التوأم، وقد أصبحا جثمانين بفعل القصف الكيمياوي الذي تعرضت له بلدة خان شيخون الثلاثاء.

عبد الحميد اليوسف (29 عاماً) ظهر في صور نشرتها الوكالة الأميركية حاملاً طفليه التوأم آية وأحمد متمتماً: “قولا مع السلامة.. حبيبيّ.. قولا مع السلامة”.

في الهجوم المروع الذي لاقى إدانات واسعة، خسر اليوسف، وهو صاحب متجر، زوجته وطفليه وكذلك عدداً من أقاربه الذين تعرضوا لغاز السارين القاتل، الذي قضى على حوالي 100 شخص في تلك المجزرة، وخلّف زهاء 400 مصاب خنقاً بالكيمياوي.

عندما وقعت الكارثة حمل اليوسف طفليه وزوجته خارج المنزل، وكانوا واعين، وفق ما قال لـ”أسوشييتد برس” وتنقله “العربية.نت”، لكن بعد 10 دقائق بدأوا يشمون رائحة الغاز القاتل، وبدت أعراض الإصابة على الزوجة دلال وطفليها.

وسارع بعد ذلك الرجل بطفليه والزوجة إلى المسعفين معتقداً أنهم سيكونون بخير، وخرج يبحث عن بقية العائلة، ووجد اثنين من إخوته وقد تحولا جثتين هامدتين، وكذلك عدداً من أصدقائه وأقربائه وجيرانه. وقال اليوسف “لم أستطع إنقاذ أي منهم.. ماتوا جميعاً”.

لاحقاً، أخبروه أن طفليه وزوجته قضوا بالمجزرة التي نفذتها قوات #النظام_السوري ودافعت عنها روسيا، وقد خسر كل أولئك وبقيت الصور.



رابط الخبر بصحيفة الدوادمى : صور مؤلمة لوالد يحتضن جثماني توأمه بعد مجزرة إدلب

شارك هذا الخبر مع أصدقائك على :
Google+ Facebook Twitter LinkedIn Delicious Pinterest WhatsApp Addthis

//pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *