“الادعاء العام”: تصوير المسؤولين جريمة معلوماتية.. ولسنا بحاجة لمحققات حالياً




أكد رئيس هيئة التحقيق والادعاء العام محمد آل عبدالله، أن تصوير المسؤولين جريمة معلوماتية، وكل من يصور مسؤولا ستتم إحالته للشرطة ومن ثم إلى هيئة التحقيق.

وأوضح آل عبدالله، خلال المؤتمر الذي جمع بين هيئة التحقيق والأمن العام يوم أمس (الأربعاء) بالرياض، أن الهيئة تتداول يوميا 800 قضية مع مراكز الشرطة في المناطق ولكل قضية ارتباطات وتشعبات، مشيرا إلى أن نحو 2300 محقق يعملون في الهيئة يساندهم 400 إداري.

وعن إمكانية تعيين محققات في هيئة التحقيق والادعاء العام، بين آل عبدالله أنه متى ما تمت دراسة الأمر وكانت هناك حاجة لهن سيتم تعيينهن، ولكن الهيئة ليست بحاجة لذلك في الوقت الحالي.

وكشف أن الهيئة متاح لها الرقابة على السجون ويمكن للمواطن الاستفادة من هذه الخدمة، ويصل عن طريق الهيئة للمسجون بكل سهولة عن طريق الحاسب أو الجوال، مضيفا أن المدعي العام يقوم برفع دعوى عن المجتمع ضد من يخطئ بحقه إذا لم يتقدم أي فرد بشكوى.

من جانبه، أوضح مدير الأمن العام الفريق عثمان المحرج، أن تفتيش المنازل لا يتم إلا بإذن من هيئة التحقيق، لأنها هي الحامية للمجتمع، فيما تباشر الشرطة التحقيق في المناطق الذي لا توجد فيها فروع.

وشدد على أن التعاون قائم بين هيئة التحقيق والأمن العام على أكمل وجه، فنجاح المحقق يعتمد على نجاح إجراءات الضبط، ولم تصله شكوى من زملائه ضد الهيئة والعكس، مشيرا إلى أنهم يعتمدون في عملهم على الإحصائيات الرسمية وليس على مواقع التواصل الاجتماعي.



رابط الخبر بصحيفة الدوادمى : “الادعاء العام”: تصوير المسؤولين جريمة معلوماتية.. ولسنا بحاجة لمحققات حالياً

شارك هذا الخبر مع أصدقائك على :
Google+ Facebook Twitter LinkedIn Delicious Pinterest WhatsApp Addthis

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *