الشريف : لا نية للكشف عن المخدرات على الطلاب بالمملكة




نفت اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات نيتها القيام بكشف المخدرات على الطلاب في مراحل التعليم العام والتعليم الجامعي، مؤكدة أن الكشف فقط يشمل تطوير الكشف المخبري لبيئات العمل الخالية من المخدرات في القطاع الحكومي والعسكري والوظائف الحساسة، خاصة بعد رصد زيادة في عدد ضحايا المخدرات عبر الرقم (1955) وعلى هذا الأساس انطلق برنامج “نبراس” للوقاية من المخدرات لتقليل من الوقوع في هذه الآفة.

وأكد عبدالاله الشريف امين عام اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات رئيس مجلس إدارة مشروع “نبراس” والخبير الأممي في مكافحة المخدرات، في لقاء مع الإعلاميين ورده على أسئلة “الرياض” على هامش (الملتقى التثقيفي للوقاية في بيئات العمل) بميناء الملك عبدالعزيز التجاري بالدمام اعتماد ولي العهد نائب رئيس مجلي الوزراء وزير الداخلية رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات تشريب المناهج الدراسية بمواد مكافحة المخدرات وإقرار منهج دراسي إجباري في السنوات الأولى في الجامعات السعودية الحكومية والخاصة وإيجاد ديبلومات في الجامعات لتخريج متخصصين في الوقاية من المخدرات وإقرار برنامج الزمالة للأطباء في كليات الطب، إلى جانب عقد العديد من الدورات في المدارس والجامعات التي من المُأمل أن تقلل من نسبة ارتفاع الضحايا، إلى جانب أن هناك برنامج للأطفال من 6-10 سنوات سنعزز فيه القيم والمواطنة والوازع الديني حتى يكونوا محصنين من المخدرات إلى جانب برنامج “تثقيف الاقران” في المدارس الــ 35 الف مدرسة بالمملكة، بالإضافة إلى تدريب الأئمة والخطباء للاستفادة من المنابر في التوعية وبناء قدرات وطنية للحد من انتشار المخدرات وحماية أبنائنا من هذه الآفة التي تستهدف شباب ومقدرات الوطن.

وكشف الشريف أن اللجنة الوطنية للمخدرات والمديرية العامة لمكافحة المخدرات وفرق مكافحة المخدرات الإلكترونية تمكنت من القبض على سبعة مروجين للمخدرات عبر شبكات التواصل الاجتماعي “سناب شات” في أربع قضايا للمخدرات في منطقة الرياض ومكة والطائف وقبلها ضبط 107 مروج عبر شبكات التواصل الاجتماعي أعمارهم لا تتجاوز 22 سنة 70% منهم سعوديين و 30% وافدين، مطالبا بمتابعة الأبناء والابتعاد عن الحرية ويجب المراقبة على الأبناء من قبل أولياء الأمور خاصة بعد انتشار عدد من المقاطع على شبكات التواصل، حيث نبذل جهودا لردع هذا الترويج بعد مساعدة المواطنين الذين هم من بلغ عن تلك القضايا عبر شبكات التواصل الاجتماعي بنسبة 100% ونقدم لهم كل الشكر على هذه الغيرة.

والمح الى ارتفاع الضبطيات عبر البحار مستشهدا بقضية ضباء التي تم ضبط 1.600.00 مليون قرص كبتاجون قبل يومين وتم اجهاضها وكذلك 22 مليون قرص كبتاجون في بحر العرب قبل ثلاث سنوات بالتعاون مع الجهات الأمنية بمملكة البحرين ومكافحة المخدرات بالمملكة وكذلك ضبط كميات من الكوكايين قبل أربع سنوات من قبل رجال الجمارك والموانئ وتم احباطها وضبط مستقبليها كل ذلك تم بفضل المراقبة الالكترونية والتكامل بين الجهات المعنية.

وتوقع انخفاض نسبة المتعاطين في المخدرات بحسب دراسة قامت بها اللجنة بأن العام 1439 سيشهد انخفاضا بسبب الجديّة في الحدّ من قضايا المخدرات التي تتابعها القيادات العليا في الدولة، الا انه لم يصرح بهذه النسبة التي اظهرتها الدراسة، مبينا ان جهود مكافحة المخدرات خلال الثلاث سنوات الماضية اسفرت عن احباط ودخول 270 مليون قرص كبتاجون و114 طن من الحشيش المخدر.

وذكر أن مركز استشارات الإدمان باللجنة الوطنيّة والنقل القسري، ومن خلال الرقم المجاني (1955) لم يستقبل على مدى عام واحد وستة أشهر سوى 10 حالات لنساء، 6 منهنّ غير سعوديّات، والأخريات حالات تعاطي وإساءة استخدام المؤثرات مثل (زناكس وترمادول).

وقال ان “نبراس” اوجد ثمان برامج منها بيئات التعليم وبرنامج الاسرة والطفل ومركز الشبكات المعلوماتية بعدة لغات وبرنامج المركز الوطني لاستشارات الإدمان وبرنامج المرصد السعودي لمكافحة المخدرات التقني والأبحاث.

وزاد عبدالإله الشريف، أن الأجهزة الأمنية والحدوديّة والجمارك ومكافحة المخدرات والموانئ بصدد استقبال ما يقارب 14 دورة تدريبيّة لمنسوبيها، وتحديداً في المنطقة الشرقية، وذلك ضمن 70 دورة تخصّصية على مستوى المملكة في مجال المخدرات وتوحيد الجهود الحكومية والخاصة وخفض الجريمة المرتبطة بالمخدرات وزيادة وعي المواطنين والمجتمع بأضرار افة المخدرات والحد وخفض العرض والطلب على المخدرات، حيث سنطلق الأسبوع المقبل دورات في منفذ البطحاء وسلوى والرقعي والموانين ثم منطقة تبوك وحقل وضباء وحالة عمار وأملج والبدع ودمج والوجه ونجران ومكة وجازان، مؤكداً أن ذلك من ضمن الخطط المحددة لمشروع “نبراس”، من أجل أن يكون العمل موحداً ما بين تلك الجهات وجهاز مكافحة المخدرات، وذكر أن الأجهزة الأمنية والجمركية لطالما حققت إنجازات كبيرة في ضبط كل مخططات التهريب، موضحاً أن هناك استهداف من أعداء الوطن، الأمر الذي يستدعي تفعيل دور رجال الأمن بشتى قطاعاتهم من خلال إيضاح القضايا لهم ووضع الحلول لها.

ومن جانبه قال مساعد الدريس، مدير عام الإدارة بالمؤسسة العامة للموانئ، ان حربنا على المخدرات مستمر بعد ان تحول من آفة ووباء الى حرب على شبابنا، مؤكدا استعداد الموانئ السعودية التسعة بمنافذها للكشف على دخول شحنات عبر الموانئ بعد ايجاد الأجهزة الالكترونية الكاشفة في جميع مواني المملكة خاصة وان المهربون يطورون آليات ووسائل التهريب لتشتيت جهود رجال المكافحة.



رابط الخبر بصحيفة الدوادمى : الشريف : لا نية للكشف عن المخدرات على الطلاب بالمملكة

شارك هذا الخبر مع أصدقائك على :
Google+ Facebook Twitter LinkedIn Delicious Pinterest WhatsApp Addthis

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *