​إخضاع الممرضين السعوديين حديثي التخرج لدورات تقوية




أعلنت الهيئة السعودية للتخصصات الصحية، طرح دورات تقوية للمهارات الأساسية السريرية والنظرية لحديثي التخرج من برامج شهادة البكالوريوس السعوديين في التمريض في عدد من المنشآت الصحية، وذلك ضمن محور “المشاركة المجتمعية” في خطتها الاستراتيجية.

وأوضح المتحدث الرسمي لـ”الهيئة” عبدالله الزهيان، أن دورات التقوية تهدف إلى تعزيز القدرات السريرية والنظرية لدى حديثي التخرج من برامج شهادة البكالوريوس التمريض الذين يواجهون تحدي في اجتياز امتحان التصنيف المهني لدرجة اخصائي تمريض.

وأشار إلى أن الهيئة استعانت بخبراء في مجال التمريض لأعداد البرنامج بناء على تحليل شامل لنتائج امتحان التصنيف المهني لهذه الفئة ليغطي بذلك البرنامج المعد المهارات السريرية والجوانب النظرية التي بحاجة الى تعزيزها لدى هذه الفئة.

ولفت الزهيان إلى أن الهيئة بادرت بدعم تنفيذ هذه الدورة واقرت دعماً مالياً لكل منها يشمل مكافآت للطلاب الملتحقين في الدروة قدرها الف ريال شهرياً خلال مدة الدورة، إضافة إلى مكافأة مخصصة لمدير البرنامج، ومبلغ محدد للمستلزمات الاخرى التي قد يحتاجها البرنامج، مشيراً إلى أن أحقية الالتحاق بالدورة هي للممرضين السعوديين فيما تركت للمنشأة التدريبية المفاضلة بينهم واختيار الانسب.

وأشار الزهيان إلى أن الهيئة لديها اتفاقيتين مع مدينة الملك فهد الطبية بالرياض بطاقة استيعابية (50 متدرب لكل دورة) ومستشفى الملك فيصل التخصصي بجدة بطاقة استيعابية (20 متدرب لكل دورة)، وسيجري توقيع اتفاقية مع مستشفى جونزهوبكنز أرامكو بالظهران بطاقة استيعابية (25 متدرب لكل دورة ) قريباً، إلى جانب اتفاقيات أخرى لنفس الغرض مع القطاع الخاص تكون منتهيه بالتوظيف لمن اجتاز الدورة بنجاح وحصل على تصنيف الهيئة.

وذكر المتحدث الرسمي للهيئة أن مدة الدورة ثلاثة أشهر ومتطلباتها أن يكون المتقدم سعودياً وحاملاً للبكالوريوس ويرفق ما يثبت عدم يجتازه امتحان التصنيف المهنية بالهيئة لدرجة أخصائي تمريض، وألا يكون سبق أن حصل على تصنيف درجة أخصائي تمريض، ويتفرغ وينتظم خلال فترة التدريب في البرنامج.

وبيّن أن طرق الالتحاق ستكون عبر التقديم المباشر على المنشأة الصحية المعتمدة لتنفيذ الدورة عند إعلان فتح باب التقديم، وتقديم المتطلبات إليها، والتقيد بالإجراءات المعتمدة لدى المنشأة للمفاضلة بين المتقدمين.

أما فيما يتعلق بالدعم المقدم للمتدرب، أشار الزهيان، إلى أن المتدرب سيحصل على مكافأة شهرية قدرها 1000 ريال خلال استمراره بانتظام في الدورة، في حين سيتم تزويد المتدربين بعدد من المواد التعليمية والمهارات السريرية المسجلة لمراجعتها، وسيمنح فرصة مجانية واحدة للجلوس لامتحان نهاية الدورة (يكون معد من قبل الهيئة لغرض التصنيف المهني)، وسوف تستمر الهيئة بأذن الله بتكرار عقد هذه الدورة متى ما تطلبت الحاجة لذلك دعما منها لأبنائنا الممرضين أملا أن يستفيدوا من هذه الفرصة.



رابط الخبر بصحيفة الدوادمى : ​إخضاع الممرضين السعوديين حديثي التخرج لدورات تقوية

شارك هذا الخبر مع أصدقائك على :
Google+ Facebook Twitter LinkedIn Delicious Pinterest WhatsApp Addthis

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *