https://www.googletagmanager.com/gtag/js?id=UA-54315941-1

مؤتمر دول التحالف بالرياض يطالب بإبعاد الميليشيات الشيعية عن مناطق «داعش» (فيديو)




أنهى “مؤتمر دول التحالف ضد تنظيم داعش الإرهابي” أعماله بالرياض اليوم الأحد، بمشاركة رؤساء هيئات الأركان العامة في 14 دولة مشاركة في التحالف، وذلك في فندق الرتز كارلتون بالرياض، والذي طالب بإبعاد الميليشيات الشيعية عن المناطق المحررة من تنظيم “داعش”.

وبحث الاجتماع رفع مستوى التنسيق بين ممثلي الدول المشاركة، وتعزيز جهود التحالف الدولي الذي حقق تقدماً ملموساً في الفترة الأخيرة في عملياته التي تستهدف شل قدرات التنظيم الإرهابي، إضافة لبحث سبل تعزيز مشاركة دول العالم العربي، والإسلامي المشاركة في التحالف، وتحديد وفهم التحديات الحالية والمستجدات الطارئة في الحرب على تنظيم داعش الإرهابي.

ورحب رئيس هيئة الأركان الفريق أول ركن عبدالرحمن البنيان، في كلمته خلال افتتاح أعمال المؤتمر برؤساء هيئات الأركان للدول المشاركة، ناقلاً تحيات الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، مقدماً شكره للحضور؛ للمشاركة وتبادل الأفكار بما يحقق الهدف المنشود من عقد أعمال هذا المؤتمر.

وأضاف البنيان: أن المؤتمر يأتي امتداداً لمؤتمرات مهمة سابقة على مستوى رؤساء هيئات الأركان العامة التي تم عقدها بالمملكة، بمشاركة فعالة لعدد كبير من الدول في العالم لمكافحة التنظيمات الإرهابية، التي يعد تنظيم داعش من أخطرها وأكثرها تأثيراً على المرحلة الحالية.

وأكد أن عقد وتنظيم هذه المؤتمرات من قبل المملكة يدل على رغبتها الأكيدة في محاربة التنظيمات الإرهابية وقناعتها التامة بخطرها الكبير، وأثرها على أمن واستقرار المنطقة والعالم، حيث كانت المملكة ولا تزال في مقدمة الدول التي تعرضت للإرهاب، وتعمل بشكل جاد لمكافحته سواء من حيث الفكر، أو التنظيم، أو التمويل، أو الرسالة الإعلامية، أو قدراته العسكرية.

وقال البنيان: هناك عدة عوامل تؤثر على تحقيق أهداف الحملة الدولية ضد تنظيم داعش وضمان استمرار تماسك التحالف، تتضمن الممارسات اللاأخلاقية وغير النظامية للميليشيات الشيعية المتطرفة؛ مما يتطلب عدم اشتراكها في الجهود الدولية لتحرير المناطق التي يسيطر عليها تنظيم داعش، وكذلك استمرار القصف المتواصل والعنيف من قبل الطيران الروسي وطيران النظام السوري ضد المعارضة السورية المعتدلة في المدن والقرى السورية؛ مما يؤدي إلى امتداد تنظيم داعش في الأراضي السورية، إضافة إلى عمليات النزوح واللجوء الكبيرة جراء العمليات العسكرية؛ مما بتطلب تكثيفاً للجهود الدولية الإغاثية والإنسانية للتعامل بالشكل المناسب والملائم تجاهها.

يذكر أن المؤتمر يعقد بتوجيهات من القيادة الرشيدة في المملكة وبمتابعة من سمو ولي ولي العهد، وبمشاركة رؤساء هيئات الأركان العامة في المملكة، الأردن، الإمارات، أمريكا، البحرين، تركيا، تونس، عُمان، قطر، الكويت، لبنان، ماليزيا، المغربية، ونيجيريا، وتتنوع مستويات التمثيل في التحالف الدولي الذي يضم 68 دولة؛ لمحاربة تنظيم داعش الإرهابي بين الجانب العسكري، وتقديم المشورة والمساندة والتدريب والدعم اللوجيستي، وتجفيف منابع التمويل للتنظيم وملاحقتها، إضافة إلى منع تدفق الإرهابيين إلى مناطق النزاع، ورفع مستوى التنسيق بين الدول المشاركة في التحالف.

وأكد البيان الختامي للمشاركين أن تنظيم “داعش” يمثل خطراً يهدد المنطقة والمجتمع الدولي بأكمله، كما أكدوا مساندتهم لعملية درع الفرات لمحاربة داعش، وأدانوا الجرائم التي يرتكبها هذا التنظيم بحق الأبرياء من كل الأديان والأعراف والاتجاهات السياسية، ووصفها المؤتمر بالجرائم ضد الإنسانية، وشدد الحضور على ضرورة اتخاذ جميع الوسائل والإجراءات اللازمة للقضاء على هذا التنظيم الإرهابي.

كما أكد البيان رغبة دول التحالف لحث المجتمع الدولي نحو تعزيز حقوق الشعوب والتي تتذرع بها التنظيمات الإرهابية في تبرير همجية أعمالها، واتفقت الدول المشاركة في المؤتمر على مواصلة الجهود المبذولة للقضاء على تنظيم “داعش” الإرهابي، والنظر في تعزيز مشاركتها في تلك المرحلة الهامة القادمة من مراحل الحملة الدولية ضد التنظيم حسب قدرات كل بلد.

واتفقوا على اتخاذ الخطوات اللازمة والضرورية لمعالجة مرحلة ما بعد “داعش” كما اتفق الجميع على تطبيق جميع الالتزامات، والأهداف التي اتخذها المؤتمر والتركيز على مكافحة الدعاية الإعلامية للجماعات المتطرفة، وتركيز الموارد على عمليات الاستقرار.

https://youtu.be/VkOIwiF6qmw



رابط الخبر بصحيفة الدوادمى : مؤتمر دول التحالف بالرياض يطالب بإبعاد الميليشيات الشيعية عن مناطق «داعش» (فيديو)

شارك هذا الخبر مع أصدقائك على :
Google+ Facebook Twitter LinkedIn Delicious Pinterest WhatsApp Addthis

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *