توقيع مذكرة تعاون في العلوم الطبية بين جامعة شقراء والقصيم




بحضور معالي وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى وقع مدير جامعة شقراء المكلف الدكتور عدنان بن عبدالله الشيحة ومعالي مدير جامعة القصيم الدكتور عبدالرحمن الداود اليوم الخميس 18 رمضان 1437هـ مذكرة تعاون مشترك تتعلق بالتعليم الطبي والعلوم الطبية الاساسية وتبادل الخبرات والاستفادة من مراكز التدريب لدى الجامعتين بهدف رفع كفاءة طلاب الكليات الطب بالجامعة وسبل تطوير المناهج والمقررات والخبرات بين الجامعتين والسعي الى تجويد وتطوير المخرجات ورفع كفاءتها، وشهد توقيع المذكرة من جانب جامعة شقراء حضور الدكتور أحمد بن محمد اليحيي وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والدكتور محمد بن لواح الرقاص مساعد وكيل الجامعة والمشرف على الادارة العامة للشؤون الادارية والمالية والدكتور سعود الرويلي المشرف على مكتب مدير الجامعة والدكتور عبدالرحمن الشهراني عميد كلية الطب بشقراء والدكتور عيسى العضياني عميد كلية الطب بمحافظة الدوادمي.
وتأتي مذكرة التعاون المبرمة اليوم بعد من اعتماد الرؤية الوطنية 2030م كأحد مبادرات الجامعة في تحقيق محاورها من خلال اعادة هيكلة المناهج والمقررات في العلوم الطبية بما يتوافق مع متطلبات الاعتماد الاكاديمي المحلية و العالمية.
وأوضح مدير جامعة شقراء د. عدنان الشيحة خلال حفل توقيع المذكرة : بأن رعاية معالي وزير التعليم د. أحمد العيسى لمذكرة التعاون بين جامعة شقراء وجامعة القصيم هي بمثابة التشريف والدعم لمبادرة تفعيل أوجه الشراكة بين مؤسسات التعليم المحلية والتي جاءت متزامنة مع اعتماد القيادة الرشيدة لمشروع الرؤية الوطنية 2030م وبرنامج التحول الوطني بهدف الاستفادة من الموارد والامكانيات المتاحة داخل المملكة والتي كان من ابرزها التعاون مع جامعة القصيم كأحد الجامعات الرائدة في تعليم العلوم الطبية مما يسهم في تحقيق الاهداف الرئيسية للجامعة والتحول للعمل المؤسسي الذي ننشده.
وأضاف : نمتلك بجامعة شقراء كليتا طب ووجدنا انه من المستحسن ان نستفيد من خبرة جامعة القصيم الرائدة في المضمار الطبي وتحديداً في نظام التعلم التجريبي والتفاعلي حيث شكل فريق عمل لتحديد المحاور الممكن الاستفادة منها من خلال هذه المذكرة والتي تصب في تطوير المناهج والبرامج الطبية بالجامعة بما يواكب النهضة التعليمية في كليات الطب بالجامعات العالمية.
وأشار : نرى بأن هناك موارد مهمة في مؤسسات الدولة ونجزم بأنه لابد من الاستفادة منها وتفعيل دور الشراكة بين قطاعات الدولة ومؤسسات التعليم، بما يواكب آمال وتطلعات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده صاحب السمو الملكي الامير محمد بن نايف بن عبدالعزيز وولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.
هذا وأوضح معالي مدير جامعة القصيم الدكتور عبدالرحمن الداود عن سعادته بالشراكة مع جامعة شقراء في المجال الطبي والتي تمتد الى عدد مجالات نحرص من خلالها على تقديم ما يتطلعون اليه طلاب جامعة شقراء والسعي الى رفع مستوى المخرجات التعليمية بالجامعتين، معرباً عن شكره وتقديره لاختيار جامعة القصيم لتوقيع مذكرة التعاون.
هذا وتشتمل المذكرة على رسم وتحديد أوجه التعاون في مجال التعليم الطبي والاستفادة من خبرة جامعة القصيم كأحد الجامعات السعودية المطبقة لنظام التعليم الطبي المبني على حل المعضلات، والذي تنتهجه كليات الطب في جامعة شقراء ويعمل به في اشهر المراكز الطبية العالمية وكليات الطب في الجامعات العالمية ويشكل هذا النهج الطبي والمطبق بجامعة شقراء نقله جديدة في الية التعليم والمجالات الأكاديمية الطبية، وستهتم كليات الطب بجامعة القصيم بدعم كليات الطب بجامعة شقراء بأحدث المناهج الطبية وتزويد بعض اعضاء هيئة التدريس في التخصصات الطبية الدقيقة بأحدث الأساليب الطبية كالعلوم الطبية الاساسية والمتبعة في اشهر مراكز التدريب العالمية، كما تنص الاتفاقية على تبادل الخبرات بين جامعة القصيم وجامعة شقراء والاستفادة من امكانيات مراكز التدريب لدى الجامعتين.


رابط الخبر بصحيفة الدوادمى : توقيع مذكرة تعاون في العلوم الطبية بين جامعة شقراء والقصيم

شارك هذا الخبر مع أصدقائك على :
Google+ Facebook Twitter LinkedIn Delicious Pinterest WhatsApp Addthis

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *