«التعليم» تحدد آلية انتقال الطلاب «ضعاف التحصيل» للتربية الخاصة




وضعت وزارة التعليم آلية للتعامل مع الطلاب الذين يظهر عليهم ضعف غير عادي في التحصيل الدراسي، تنتهي بتحويلهم إلى التربية الخاصة، وذلك بهدف تقديم الخدمات التعليمية التي تتناسب مع قدرات الطلاب الفردية.

كما حددت الوزارة خطة زمنية لتلك الآلية التي تبدأ من الأسبوع الأول للفصل الدراسي الثاني من كل عام دراسي، وتنتهي بقرار لجنة المتابعة في إدارة التعليم التابع لها المدرسة.

واشتمل نموذج المتابعة الذي اعتمدته الوزارة خلال الفترة الماضية، لمستوى الطلاب على قسمين، أحدهما تتم تعبئته من قبل إدارة المدرسة عند اكتشاف الحالة، وآخر يتضمن قرار لجنة متابعة حالات الضعف غير العادي بإدارة التعليم، حسبما أعلن المتحدث الرسمي للتعليم مبارك العصيمي عبر حسابه على “تويتر”.

وأوضحت الوزارة أن من مهام المدرسة إلحاق الطالب الذي يعاني ضعفاً غير عادي في التحصيل الدراسي ببرنامج متابعة عند اكتشاف الحالة، مشددة على اتخاذ الإجراءات المحددة بالتدرج.

ولفتت الوزارة إلى التدرج في الإجراءات بدءاً بنقل الطالب إلى فصل آخر للتحقق من عدم تأثره سلبا بالبيئة الصفية القائمة حاليا، إضافة إلى تأجيل نقله لمدرسة أخرى حتى انتهاء العام الدراسي ليحظى بالمتابعة المباشرة من قبل اللجنة المختصة، بحيث يجرى له تشخيص مرة أخرى بعد مرور مدة زمنية لا تقل عن ستة أشهر من تاريخ التشخيص السابق، وفي حال إخفاقه وبقي للإعادة في العام الحالي، تقترح المدرسة تحويله لبرامج التربية الخاصة.



رابط الخبر بصحيفة الدوادمى : «التعليم» تحدد آلية انتقال الطلاب «ضعاف التحصيل» للتربية الخاصة

شارك هذا الخبر مع أصدقائك على :
Google+ Facebook Twitter LinkedIn Delicious Pinterest WhatsApp Addthis

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *