السعوديون يودعون البرد «الهازل» ويترقبون «الجاد»




بدأ العد التنازلي لدخول فصل الشتاء في السعودية، مع تقلبات مناخية تراوح بين هطول أمطار وانخفاض درجات الحرارة، ترافقها موجات برد وعواصف رعدية ممطرة ورملية، اعتباراً من اليوم، فيما تبلغ ذروتها السبت المقبل، وإن كانت توقعات الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة تشير إلى أن برودة شتاء هذا العام لن تكون أعلى من الأعوام السابقة.

ووفق «الأرصاد وحماية البيئة»، فإن فصل الشتاء هذا العام يبدأ فلكياً بعد حوالى أسبوعين، أي اعتباراً من 22 كانون الأول (ديسمبر) الجاري، إلى 28 شباط (فبراير) 2017، بينما يبدأ أرصادياً من الأول من كانون الثاني (يناير) إلى نهاية شهر شباط (فبراير).

ويحدث الانقلاب الشتوي عندما تكون الشمس بعيدة باتجاه جنوب خط الاستواء، ويميل نصف الكرة الارضية الشمالي بعيداً من الشمس، ما ينتج عنه انخفاض في درجات الحرارة، بسبب ضعف التسخين الشمسي.
وأشارت «هيئة الأرصاد» إلى أن درجات الحرارة المتوقعة ستكون أعلى من معدلاتها الفصلية في معظم مناطق المملكة، ويصل انخفاض المعدلات الفصلية في معظم المناطق، لتصل درجة الحرارة في مكة المكرمة إلى 32.2 درجة مئوية، تليها المدينة المنورة بـ29.6 درجة وفقا لصحيفة “الحياة”.

بينما تنخفض الحرارة إلى أدنى مستوياتها في منطقة الحدود الشمالية 1.7، وحائل 3.9، مصحوبة بعدم استقرار في تقلبات الطقس بشكل عام، نتيجة ارتفاع حالات العواصف الرعدية الممطرة والرملية، يرافقها نشاط في الرياح السطحية، ويعد كانون الأول (يناير) أبرد شهور السنة.

ومن المتوقع أن تكون الأمطار حول معدلاتها على جميع مناطق المملكة عموماً خلال الشتاء، وهذا لا يعني عدم هطول امطار بأعلى من معدلاتها في حالات «الشذوذ المناخي»، التي تسمى بـ«الحالات المتطرفة»، والتي يمكن التنبؤ بها من خلال التوقعات قصيرة الأمد.

وتوقعت «الأرصاد» أيضاً أن تبلغ أعلى معدلات الأمطار في كانون الأول (ديسمبر) بالأحساء لتصل إلى 19.9 ميلمتر، تليها الدمام 19.8 ميلمتر، أما في كانون الثاني (يناير) فتبلغ 21.8 في القيصومة، تليها القصيم 19.8، وتنخفض نسبة الهطول إلى أدنى مستوياتها في شباط (فبراير) في أبها إلى 12.0، تليها طريف 11.1 ميلمتر.



رابط الخبر بصحيفة الدوادمى : السعوديون يودعون البرد «الهازل» ويترقبون «الجاد»

شارك هذا الخبر مع أصدقائك على :
Google+ Facebook Twitter LinkedIn Delicious Pinterest WhatsApp Addthis

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *