المفتي يدين الداعية “قاذف أهالي الطبيبات والممرضات” وينصحه بالتوبة




أكد مفتي عام المملكة الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ ، أن ما تفوه به أحد الدعاة مؤخرا عمن يرضى لبناته دراسة الطب أو العمل فيه، كلام لا يجوز وصاحبه على غير بصيرة.

وشدد آل الشيخ عبر لقائه الأسبوعي “ينابيع الفتوى” بإذاعة نداء الإسلام من مكة المكرمة، على عظيم أمانة المنبر، حاثا وزارة الشؤون الإسلامية على إصلاح ‏أمثال هؤلاء وبيان خطئهم.

وقال إن ما صدر عن الداعية أمر خطير ولا يصح منه، وإنه يرجو أن تكون الجامعات محفوظة بحفظ الله ثم برجال يقومون عليها، مشددا على أن وصف من يرضى بعمل بناته وزوجاته فيها بأنه ديوث هو أمر صعب، ناصحا الداعية بالتوبة.
من جانبه أوضح الناطق الرسمي لإمارة منطقة عسير سعد آل ثابت أن الإمارة اتخذت منذ وقت مبكر إجراءات حازمة ضد الداعية المذكور، وأن أمير المنطقة الأمير فيصل بن خالد وجه بعدم تمكينه من إلقاء دروسه في كافة جوامع ومساجد محافظات ومراكز المنطقة، نظرا لتجاوزاته الشرعية والوطنية.

وكشف آل ثابت في بيان رسمي أن المحاضرة التي تعود إلى عام 1432 وشهدت ما تفوّه به الداعية من تجاوزات قد حدثت خارج الحدود الإدارية لمنطقة عسير.



رابط الخبر بصحيفة الدوادمى : المفتي يدين الداعية “قاذف أهالي الطبيبات والممرضات” وينصحه بالتوبة

شارك هذا الخبر مع أصدقائك على :
Google+ Facebook Twitter LinkedIn Delicious Pinterest WhatsApp Addthis

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *