التخصيص ينهي جيرة الهلال والنصر




بدأ المستثمرون الذين يخططون لشراء أندية العاصمة الثلاثة وخاصة الهلال والنصر، في وضع تصوراتهم الأولية لإنشاء مقار جديدة ذات مواصفات عالمية وعلى طراز فريد وتشييد ملاعب تتجاوز مدرجاتها 40 ألف متفرج، فيما ينتظر هؤلاء وضوح معالم تخصيص الأندية التي أقرها مجلس الوزراء في جلسته قبل الماضية بناء على ما رفعه مجلس الشؤون الاقتصادية.

وينتظر أن يفرق التخصيص بين الجارين الزعيم والعالمي بعد أن ظلا جنبا إلى جنب في مقراتهما السابقة بدءا بوجودهما معا في شارع العصارات بحي الناصرية، ثم انتقال النصر إلى مقره بالعريجاء عام 1982 ولحاق الهلال به إلى الحي نفسه عام 1984، حيث سيذهب كل منهما في اتجاه حسب معلومات حصلت عليها «مكة».

النصر يتجه للغرب

وأحاطت «مكة» مصادر في ناديي الهلال والنصر أن جميع المستثمرين الذين ينوون دخول معترك الظفر بالأخير (النصر) اتفقوا على ضرورة شراء موقع جديد غرب العاصمة الرياض يقع بين ضاحية وادي لبن ومجمع الأمير فيصل بن فهد الأولمبي، نظرا لامتياز هذه المنطقة بارتفاع سطحها وإمكانية ربطها بالطرق الرئيسية المؤدية إلى أحياء الرياض.

الهلال إلى الشمال

فيما سينفذ مستثمرو الهلال تخطيطا سابقا سعى إلى تحقيقه النادي منذ سنوات وهو شراء أرض في شمال الرياض بالقرب من طريق الملك سلمان بن عبدالعزيز الذي بات يشكل شريانا حيويا يربط شرق العاصمة بغربها.

الشباب بين نارين

في المقابل لم تتضح صورة المستثمر الشبابي بعد، كون مقر النادي الحالي يقع في منطقة تسمى بالشريان الذهبي تقع شمال الرياض بين طريقي الملك فهد وطريق العليا العام، كمنطقة تصنف من أغلى مناطق العاصمة من حيث سعر متر الأرض والذي يصل إلى نحو 15 ألف ريال، إلا أن الطمع في مساحة أكبر قد يقود المستثمر إلى البحث عن مقر جديد.

مرشحون لشراء الأندية الثلاثة

نادي الهلال
الوليد بن طلال
فواز الحكير
سلطان بن محمد
نادي النصر
تركي بن ناصر
ماجد عبدالله ومجموعته
عبدالله العمراني
نادي الشباب
أبناء خالد بن سلطان
سلطان بن ناصر
خالد البلطان



رابط الخبر بصحيفة الدوادمى : التخصيص ينهي جيرة الهلال والنصر

شارك هذا الخبر مع أصدقائك على :
Google+ Facebook Twitter LinkedIn Delicious Pinterest WhatsApp Addthis

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *