التعليم تحدد آليات تعليق الدراسة




أكدت وزارة التعليم، الاثنين (28 نوفمبر 2016)، أن قرار تعليق الدراسة يتم “وفق تنسيق ومتابعة بين إدارات التعليم في المناطق المشمولة وما يصلها من تحذيرات من الدفاع المدني ليتم عرض الأمر على الحاكم الإداري للمنطقة لاتخاذ قرار التعليق”.

وفي ضوء ما تشهده معظم مناطق المملكة من أمطار مستمرة، أكدت الوزارة أن “الدليل الإجرائي -الصادر عن الإدارة العامة للأمن والسلامة المدرسية- حدد حالات التحذير التي يتم من خلالها تعليق الدراسة بقرارات من مديري التعليم للحاكم الإداري بالمنطقة”.

وبينت الوزارة أن الحالة الأولى مرتبطة بـ”وجود رياح سطحية تصل سرعتها إلى 70 كم في الساعة فأكثر”. أما الحالة الثانية فتكون من خلال “انعدام الرؤية الأفقية”. والحالة الثالثة تتمثل في “وجود ظواهر جوية غير عادية قد ينتج عنها مضاعفات تؤثر سلبًا في سير الحياة، مثل هطول أمطار غزيرة مصحوبة برياح شديدة، وسقوط البرَد بكميات كبيرة وعند انخفاض درجات الحرارة انخفاضًا حادًّا”.

وتابعت الوزارة: “معظم المدارس الحكومية والأهلية، بما فيها المباني المستأجرة، يمكن أن تكون ملاذًا آمنًا للطلاب والطالبات في حال وصولهم إليها، مع استمرار تلك الظواهر الجوية”.

وأشارت إلى أن “معظم البلاغات والحالات التي ترد إدارة الأمن والسلامة المدرسية وتهدد أمن وسلامة منسوبي المدرسة ليست في الغالب ناتجة عن استمرار هطول الأمطار”.



رابط الخبر بصحيفة الدوادمى : التعليم تحدد آليات تعليق الدراسة

شارك هذا الخبر مع أصدقائك على :
Google+ Facebook Twitter LinkedIn Delicious Pinterest WhatsApp Addthis

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *