«مسجد قباء» .. أول مسجد أسس على التقوى




يجتمع آلاف المصلين من داخل المدينة المنورة وخارجها في (مسجد قباء) في شهر رمضان المبارك، للإفطار وأداء الصلاة؛ طلباً للأجر لفضل الصلاة فيه، لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( من تطهر في بيته ثم أتى مسجد قباء فصلى فيه صلاة كان له كأجر عمرة))، ويقع المسجد على طريق الهجرة الرابط بين مكة المكرمة والمدينة المنورة، ويبعد عن المسجد النبوي 3,5 كيلو متر تقريبا جنوب المسجد النبوي الشريف .

ويعد (مسجد قباء) أول مسجد أسسه الرسول‎ صلى الله عليه وسلم وخطه بيده عندما وصل إلى المدينة المنورة مُهاجراً من مكة المكرمة, كما شارك عليه الصلاة والسلام في وضع أحجاره ولبناته الأولى، ثم أكمله الصحابة – رضوان الله عليهم- ، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقصده بين الحين والآخر ليصلي فيه ويختار أيام السبت غالباً ويحض على زيارته, كونه أول مسجد أسس على التقوى، قال تعالى (( لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ، فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ)) ، في حين دلت الأحاديث أن من أتى مسجد قباء وصلى فيه ركعتين أو أكثر كتب له ثواب عمرة سواء كانت صلاته فريضة أو نافلة .

ويحظى مسجد قباء بالعناية والاهتمام من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود-حفظه الله- حيث يعد من أكبر مساجد المدينة المنورة بعد المسجد النبوي، وتأتي تلك العناية لمواصلة التجديدات التي شهدها المسجد منذ عصور ماضية ومن أولى التجديدات التي شهدها مسجد قباء كان في عهد الخليفة عثمان بن عفان – رضي الله عنه – ثم عمر بن عبد العزيز الذي جعل له رحبة وأروقة ومئذنة وهي أول مئذنة تقام فيه، وفي سنة 435هـ جدده أبو يعلى الحسيني، وفي سنة 555هـ جدده جمال الدين الأصفهاني وجدده أيضاً بعض الأعيان والمحسنين في سنة /671 و 733 و 840 و 881 هـ ،وفي عهد الدولة العثمانية جُدد عدت مرات آخرها في زمن السلطان عبد المجيد .

‎وفي العهد السعودي الزاهر لقي مسجد قباء عناية كبيرة فرُمم وجُددت جدرانه الخارجية وزيد فيه من الجهة الشمالية سنة 1388هـ وفي عام 1405هـ أمر خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود – رحمه الله – بإعادة بنائه ومضاعفة مساحته عدة أضعاف مع المحافظة على معالمه التراثية بدقة فهُدم المبنى القديم وضُمت قطع من الأراضي المجاورة من جهاته الأربع إلى المبنى الجديد وامتدت التوسعة وأعيد بناؤه بالتصميم القديم نفسه وجعل له أربع مآذن عوضاً عن مئذنته الوحيدة القديمة كل مئذنة فيه بارتفاع 47 متراً وبُني المسجد على شكل رواق جنوبي وآخر شمالي تفصل بينهما ساحة مكشوفة ويتصل الرواقان شرقاً وغرباً برواقين طويلين ويتألف سطحه من مجموعة من القباب المتصلة منها 6 قباب كبيرة قطر كل منها 12 متراً و56 قبة صغيرة قطر كل منها 6 أمتار وتستند القباب إلى أقواس تقف على أعمدة ضخمة داخل كل رواق وكسيت أرض المسجد وساحته بالرخام العاكس للحرارة وتظلل الساحة بمظلة آلية صنع قماشها من الألياف الزجاجية وبلغت مساحة المصلى 5035 متراً مربعاً فيما بلغت المساحة التي يشغلها مبنى المسجد مع مرافق الخدمة التابعة له 13500 متر مربع في حيث كانت مساحته قبل هذه التوسعة 1600 متر مربع كما أُلحق بالمسجد مكتبة ومنطقة تسوق لخدمة الزائرين والحجاج وكذلك إنشاء مواقف للسيارات من الجهه الجنوبية والجهه الشرقية للمسجد .

وقدم مديرعام فرع وزارة الشوون الاسلامية والدعوة والإرشاد بمنطقة المدينة المنورة المكلف محمد بن إسماعيل أبو حميد،خلال حديثة لوكالة الأنباء شكره وتقديره للجهود الكبيرة التي تبذلها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – في خدمة الإسلام والمسلمين من خلال العناية بالمساجد التي يرتادها المعتمرين والزوار في المدينة المنورة , وما يتم بذله في سبيل راحتهم من الخدمات المتوفرة في المواقع التي يرتادونها . ومن ضمنها مسجد قباء, الذي وجه صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة،بتنفيذ التوسعة المؤقتة له من الجهه الغربية مؤخراً نظرا للإقبال المتزايد عليه من جميع دول العالم وخاصة في شهر رمضان المبارك.

1 (1) 1 (2) 1 (3) 1 (5) 1 (6) 1 (7) 1 (8)

واس

المدينة المنورة



رابط الخبر بصحيفة الدوادمى : «مسجد قباء» .. أول مسجد أسس على التقوى

شارك هذا الخبر مع أصدقائك على :
Google+ Facebook Twitter LinkedIn Delicious Pinterest WhatsApp Addthis

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *