المسحل يفاجىء الوسط الرياضي بالوداع




فاجأ أمين عام اللجنة الأولمبية والمشرف على المنتخبات سابقا محمد المسحل الجميع باعتزاله الوسط الرياضي من خلال تغريدة دونها في حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” قال فيها “الاخوة الاحبة .. هذه ستكون اخر تغريدة لي تخص الرياضة السعودية بإذن الله .. تشرفت بكم جميعا خلال 35 عاما قضيتها لخدمة وطني في هذا الوسط”.

وجاءت تغريدة المسحل بعد عدة تغريدات كتبها في حسابه هاجم فيها دون أن يسميه أمين عام الاتحاد السعودي لكرة القدم أمس بقوله: “يجب على رئيس الاتحاد ونائبه إجادة اللغة الإنجليزية، ويجب أن يكون الأمين العام ملما بها 100 %”. مؤكدًا أن الأمين في الاتحاد هو المحرك الاساسي لجميع عمليات الاتحاد الفعلية، وعليه ترتكز مسؤوليات ضخمة، والإنجليزية هي اللغة المعتمدة دوليا.

وأضاف: “وجود أمين عام لاتحاد رياضي وطني في مؤتمر رسمي وهو يهز رأسه بالموافقة وهو لا يعلم ما يدور، لن يجعله هو واتحاده أضحوكة فحسب بل سيتسبب بتمرير الكثير من القرارات غير المفيدة لاتحاد بلده”، وزاد المسحل في تغريدات أخرى: ” إذا استعان هذا الأمين بمترجم له أمام أمناء الدول الأخرى وكأنه رئيس دولة، لا نتيقن وقتها انه وصل لمكانة هذا بطريقة غير مهنية وحسب، بل نتيقن أيضا أن الشرهة ليست عليه ولا على من عينه ولكن على المجتمع الرياضي أيضا”.

وفي الوقت الذي لم يتجاوب المسحل مع الاتصالات العديدة لـ”النادي” للاستفسار عن المقصود بتغريدات وأسباب إعلانه المفاجىء لوداع الوسط الرياضي، انقسمت الجماهير حيال تغريداته فالبعض أيده واعتبرها إيجابية وسيكون لها تأثير على الاختيار للامين الجديد، بينما رأى اخرون أنها جبن معه.

ودار سجال بينه وبين الجماهير حيث وجهت له رسالة قائلة: “مهما قلت ستبقى جبانا وجبانا وجبانا، وين شجاعتك من أول، ولا الحين خاربة خاربة؟”، ليرد المسحل عليهم : ” تركنا الشجاعة لامثالك”.

وكتب له مشجع آخر: ” وينك انت من أول ما تتكلم؟ الحين انتهت فترة أحمد الخميس وكلامك هذا مافيه فائدة”، ليرد المسحل: وليه؟ انت تترجى الفائدة مما مضى؟ أو مما سيأتي”، واختتم سجاله بقوله: “يا اخوان انا لا أعني شخص بعينه، ثانيا(كلمة) ما تكلمت: من قال لك اني ما تكلمت”.



رابط الخبر بصحيفة الدوادمى : المسحل يفاجىء الوسط الرياضي بالوداع

شارك هذا الخبر مع أصدقائك على :
Google+ Facebook Twitter LinkedIn Delicious Pinterest WhatsApp Addthis

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *