إمام الحرم المكي: أهل الإسلام كلهم مستهدفون والفرقة والتعصب أطمعت الأعداء




أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور صالح بن عبدالله بن حميد بتقوى الله عز وجل والعمل على طاعته واجتناب نواهيه.

وقال فضيلته في خطبة الجمعة التي ألقاها بالمسجد الحرام اليوم: “إنه بعون الله وتوفيقه ثم بإرادات واثقة، وأيد ممدودة من أجل مصالحات رحبة تتخلص الأمة من هذه الخصومات الجوفاء، والأحقاد العمياء ، في إحسان متبادل، مستهدفة نصرة دين الله، وكرامة الأمة، ومصالح الشعوب، في جد ومسؤولية، وقلوب ممتلئة حبًا وصدقًا، وصفاء وشجاعة، في توجه مخلص لاجتماع الكلمة من أجل انتشال الأمة من أوحال الفرقة، وإنقاذها من الأزمات المفتعلة، توجه يلم الشمل، ويرأب الصدع، لتعود الأمة إلى وحدتها وقوتها، وتسير على صراط الله المستقيم، ودين الإسلام القويم”.

وأضاف قائلاً: إن تحقيق الوحدة يسير – بإذن الله – لتوافر أسباب الاجتماع، وسهولة إزالة الموانع وبخاصة في هذا الظرف الذي تكشف فيه مكر الأعداء، ووضحت فيهم توجهاتُهم، وتوظيفُهم لخلافات الأمة، والنفخُ فيها، وتوسيعُ الهوة والفرقة والتناحر، حتى أسالوا الدماء، وفرقوا الديار، ومزقوا المجتمعات.

وتابع فضيلته: “أن الذي يظن أن الأعداء يريدون نصر طرف على طرف من المتقاتلين من المسلمين فعليه مراجعة فقهه في الدين، ورأيه في السياسة، وموقفه من الأعداء، والله الذي لا إله إلا هو إن أهل الإسلام كلَّهم مستهدفون، ولا يستثنى من ذلك أحد يقول الله تعالى وقوله الحق: (وَلاَ يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّىَ يَرُدُّوكُمْ عَن دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا ) ووالله لن يبقوا على أحد، إنهم يضربون الأمة بعضها ببعض، فلا يظن هذا الذي سكت عنهم، أو سكتوا عنه، أو مدوه ببعض المدد أن الأعداء سيتركونهم، إنهم يوقدون النار والفتن بين أهل الإسلام، ويحرضون بعضهم على بعض من أجل تحقيق مصالحهم وحدهم.. إنهم متفقون على باطلهم، فكيف يتنازع أهل الإسلام على حقهم.

وأشار الشيخ ابن حميد إلى أن نبينا محمد – صلى الله عليه وسلم – تركنا على محجة بيضاء ليلها كنهارها، وترك فينا ما إن تمسكنا به لن نضل بعده، كتاب الله، وسنته عليه الصلاة والسلام، وفي التنزيل العزيز: (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ)، ويقول جل وعلا: (وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ) ويقول عز من قائل: (إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً) نعم لقد قال: (أمة واحدة)، ولم يقل توحيد الأمة، ولا الوحدة الإسلامية مما يدل على إن الأصل في أهل الإسلام انهم بهذا الدين (أمة واحدة)، ولم يكونوا متفرقين ثم توحدوا قال تعالى: (مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ ).

وقال فضيلته إن الدين واحد، والكتاب واحد، والقبلة واحدة، والدار واحدة، والمصير واحد.. وإن المسلمين تحيط بهم معية الله وعنايته إذا اجتمعوا على ما أمرهم به من توحيده وحسن عبادته، وكانوا يداً واحدة على من سواهم، وكنفٌ الله ووقايتُه تحفظهم من الأذى والخوف والاضطراب، فإذا تفرقوا زالت السكينة، وأوقع الله بأسهم بينهم، وفسدت أحوالهم ذلك أن الطاعة والجماعة هي حبل الله الذي أمر بالاعتصام به كما يقول ابن مسعود رضي الله عنه، ولن تكون خيرَ الأمم في دنياها وآخرتها وعاجلِ أمرها وأجله، إلا حينما تجعل كتاب الله أمامها، وإمامها، وقائدها، وتجعل سنة رسوله – صلى الله عليه وسلم – نورها وهداها . حينئذ يعلو شأنها، ويرتفع قدرها، وتحفظ بيضتها.

وأضاف: “إن الكتاب والسنة أصلان ثابتان محفوظان لا عدول عنهما، ولا هدى إلا منهما وبهما، والعصمة والنجاة لمن تمسك بهما واعتصم بحبلهما وهما البرهان الواضح، والفرقان اللائح بين المحق إذا اقتفاهما، والمبطل إذا جفاهما.

وشدد فضيلته على أن المسلمين تجمعهم وحدة العقيدة، ووحدة الشعائر والمشاعر في عباداتهم، وأخلاقهم، وتعاليمهم، وتحكيم الشرع فيهم، توحيداً، وصلاة، وصياماً، وزكاة، وحجاً، وجهاداً، وأمرًا بالمعروف، ونهيًا عن المنكر، وآداباً، ووصايا وهي وحدة إسلامية تصغر أمامها الأحقاد، والثارات، والأطماع والرايات، والعنصريات، والمذهبيات، ويجتمع الجميع تحت لواء لا اله إلا الله محمد رسول الله، والله أكبر، والعزة لله ولرسوله وللمؤمنين وكذلك وحدة دينية ثقافية اجتماعية تجتمع على حب هذا الدين والتمسك به، وإعزازه، ورفع منار الإسلام.

وأكــد الشيخ ابن حميد أن التعامل الحق مع أهل القبلة هو السبيل لوحدة الأمة تعامل يقوم على قواعد الشريعة وأصولها المستمدة من نصوص الوحيين، ونهج السلف الصالح ويسع أهل القبلة ما وسع السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار وسائر الصحابة الأخيار رضي الله عنهم أجمعين على ما بينهم من منازل، ومقامات متفاوتات، يشملهم جميعا الاصطفاء المدلول عليه بقوله عز شأنه: (ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ وَمِنْهُم مُّقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ).

وأضاف قائلاً: إن أمة الإسلام أمة مرحومة يحمل بعضهم بعضا، ويجير بعضهم كسر بعض، داخلون بفضل الله ورحمته الجنة من أبوابها كلها، فمنهم من يدخل من باب واحد، ومنهم من يدخل من أبواب، ومنهم من يدخل من الأبواب كلها ولئن تنوعت منازلهم ومقاماتهم، فإنهم متحدون في منهجهم، ومقصدهم، منهم المجاهدون، ومنهم العلماء والدعاة، ومنهم الولاة المصلحون، ومنهم الآمرون بالمعروف الناهون عن المنكر، ومنهم العامة المستقيمون على طاعة الله ورسوله يؤدون حقوق الأمة كما أمر بها الشرع، ومن ثبت له اسم الإسلام والإيمان ثبتت له الحقوق، ولا تسقط إلا بيقين.

وأكـد فضيلته أن المسلمين أقوياء في الحق وبالحق من غير غلو، ورحماء بالخلق وللخلق من غير جور، لا يبخسون الناس أشياءهم، يختارون أيسر الأمرين، ويدفعون أشد الضررين، هم أهل العدل والإنصاف في صديقهم وعدوهم يدعون إلى الله بالحكمة، وينصحون بالشفقة، ويتبعون مقتضى الشرع، ليس بالتشفي ولا الانتقام ويفرحون بتوبة التائب، ويقبلون عذر المعتذر، ويدعون للمقصر، لا يفرحون بالزلة، يسترون العيوب، ولا يتتبعون العورات، ولا يذكرون الأخطاء، إلا على سبيل الترجيح والتصحيح ، وليس للثلب والتجريح.

وفي المدنية المنورة تحدث إمام وخطيب المسجد النبوي فضيلة الشيخ عبدالمحسن القاسم في خطبة الجمعة اليوم, عن الفرقة في الأمة ,موصياً فضيلته المسلمين بتقوى الله عز وجل.

وقال فضيلته: “خلق الله آدم واستخلفه في الأرض بعبادته واجتمعت ذريته من بعده عشرة قرون على توحيد الله ومحبته,ثم استزلهم الشيطان وحرفهم عن دين الله وطاعته وتفرقوا بعد أن كانوا أمة واحدة قال تعالى: في الحديث القدسي (إِنِّي خَلَقْتُ عِبَادِي حُنَفَاءَ كُلَّهُمْ، وَإِنَّهُمْ أَتَتْهُمُ الشَّيَاطِينُ فَاجْتَالَتْهُمْ عَنْ دِينِهِمْ),فذمهم الله على اختلافهم وبعث فيهم رسلاً لجمع كلمتهم والتأليف بين قلوبهم على الحق قال تعالى (كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ).

وبين فضيلته أن النبي – صلى الله عليه وسلم – حذر من الفرقة لينجو منها من شاء الله له السلام فقال عليه الصلاة والسلام (إياكم والفرقة), والله نهى عباده عن التفرق وأوصى الله الأمم بما أوصى به الأنبياء من إقامة الدين والبعد عن الافتراق, وذم سبحانه الفرقة وعاب على أهلها ووصف حالهم بقوله سبحانه (كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ).

وأوضح فضيلته أن أعظم الفرقة الانحراف عن توحيد رب العالمين لقوله تعالى (وَلَا تَدْعُ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنفَعُكَ وَلَا يَضُرُّكَ؟ فَإِن فَعَلْتَ فَإِنَّكَ إِذًا مِّنَ الظَّالِمِينَ), والأحداث في الدين مفارقة لخير المرسلين، والخروج على الأئمة وولاة الأمر ومنازعة الأمر أهله فساد عظيم, وأهل العلم قدوة في المجتمعات وهم أولى الناس بائتلاف قلوبهم واجتماع بينهم والخلاف بينهم داع لعدم القبول منهم, والتفرق في الصلاة وعدم الاجتماع عليها من استحواذ الشيطان.

وقال إمام وخطيب المسجد النبوي بالمدينة المنورة فضيلة الشيخ عبدالمحسن القاسم محذراً المسلمين: إن من أعظم موجبات الفرقة الشرك بالله فهو داع للاختلاف وتعدد المعبودات من دون الله, والإعراض عن الكتاب والسنة أو أخذ شيء منهما وترك بعضة سبيل للنزاع والشقاق، واتباع المتشابه من النصوص زيغاً لأصحابه وفتنة للخلق.

واس

مكة المكرمة



رابط الخبر بصحيفة الدوادمى : إمام الحرم المكي: أهل الإسلام كلهم مستهدفون والفرقة والتعصب أطمعت الأعداء

شارك هذا الخبر مع أصدقائك على :
Google+ Facebook Twitter LinkedIn Delicious Pinterest WhatsApp Addthis

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *