القصاص من اثنين أحدهما سعودي والآخر يمني بالرياض




نفّذت وزارة الداخلية، اليوم، حكمي قتل قصاصاً في اثنين من الجناة بمدينة الرياض، الأول يمني الجنسية كان قد أقدم على قتل أحد أبناء جلدته، وذلك بطعنه بأداة حادة في رقبته، مما أدى إلى وفاته؛ إثر خلاف بينهما، فيما نفذ الحكم الثاني في جانٍ سعودي الجنسية قتل مواطناً آخر، وذلك بإطلاق النار عليه من سلاح رشاش، مما أدى لوفاته؛ بسبب خلاف بينهما.

وتفصيلاً، فقد أصدرت “الداخلية” البيان التالي بحق الجاني الأول:

قال الله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا كُتِب عليكم القصاص في القتلى}… الآية.

وقال تعالى: {ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب لعلكم تتقون}.

أقدم طلال عبدالله محمد الهندي -يمني الجنسية- على قتل مجاهد حمود أحمد نعمان الحميدي -يمني الجنسية- وذلك بطعنه بأداة حادة في رقبته، مما أدى إلى وفاته؛ إثر خلاف بينهما.

وبفضل من الله تمكّنت سلطات الأمن من القبض على الجاني المذكور، وأسفر التحقيق معه عن توجيه الاتهام إليه بارتكاب جريمته، وبإحالته إلى المحكمة الجزائية صدر بحقه صك شرعي يقضي بثبوت ما نُسب إليه والحكم عليه بالقتل قصاصاً، وأيّد الحكم من محكمة الاستئناف ومن المحكمة العليا، وصدر أمر ملكي بإنفاذ ما تقرر شرعا، وأيّد من مرجعه بحق الجاني المذكور.

وتم تنفيذ حكم القتل قصاصا بالجاني طلال عبدالله محمد الهندي -يمني الجنسية- اليوم الخميس 10/ 2/ 1438هـ في مدينة الرياض بمنطقة الرياض.

ووزارة الداخلية إذ تعلن عن ذلك لتؤكد للجميع حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- على استتباب الأمن وتحقيق العدل، وتنفيذ أحكام الله في كل من يتعدى على الآمنين ويسفك دماءهم، وتحذر في الوقت ذاته كل من تسوّل له نفسه الإقدام على مثل ذلك بأن العقاب الشرعي سيكون مصيره. والله الهادي إلى سواء السبيل.

وأصدرت “الداخلية” البيان التالي بحق الجاني الثاني:

قال الله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم القصاص في القتلى}… الآية.

وقال تعالى: {ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب لعلكم تتقون}.

أقدم عرنان بن فدغوش بن عرنان آل جليغم القحطاني، سعودي الجنسية، على قتل سعد بن ماجد بن محمد بن جليغم، سعودي الجنسية؛ ذلك بإطلاق النار عليه من سلاح رشاش، مما أدى لوفاته؛ بسبب خلاف بينهما.

وبفضل من الله تمكّنت سلطات الأمن من القبض على الجاني المذكور، وأسفر التحقيق معه عن توجيه الاتهام إليه بارتكاب جريمته، وبإحالته إلى المحكمة العامة صدر بحقه صك يقضي بثبوت ما نُسب إليه والحكم عليه بالقتل قصاصاً، وتأجيل تنفيذه حتى بلوغ القصّر من الورثة، وتكليفهم واتفاقهم مع بقية الورثة على المطالبة بالقصاص من الجاني، وأيد الحكم من مرجعه، ثم ألحق بالصك ثبوت مطالبة الورثة باستيفاء القصاص من الجاني، وأيّد ذلك من محكمة الاستئناف ومن المحكمة العليا، وصدر أمر ملكي بإنفاذ ما تقرر شرعاً وأيّد من مرجعه بحق الجاني المذكور.

وتم تنفيذ حكم القتل قصاصاً بالجاني عرنان بن فدغوش بن عرنان آل جليغم القحطاني، اليوم الخميس 10/ 2/ 1438هـ في مدينة الرياض بمنطقة الرياض.

ووزارة الداخلية إذ تعلن عن ذلك لتؤكد للجميع حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- على استتباب الأمن وتحقيق العدل، وتنفيذ أحكام الله في كل من يتعدى على الآمنين ويسفك دماءهم. وتحذر في الوقت ذاته كل من تسوّل له نفسه الإقدام على مثل ذلك بأن العقاب الشرعي سيكون مصيره. والله الهادي إلى سواء السبيل.



رابط الخبر بصحيفة الدوادمى : القصاص من اثنين أحدهما سعودي والآخر يمني بالرياض

شارك هذا الخبر مع أصدقائك على :
Google+ Facebook Twitter LinkedIn Delicious Pinterest WhatsApp Addthis

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *