شاب يسدد طعنة قاتلة إلى شقيقه




أقدم شاب سعودي على قتل شقيقه بإحدى قرى محافظة العارضة، نتيجة خلافات شخصية بينهما، وذلك بتسديد طعنة نافذة في البطن أودت بحياته.

وكشفت مصادر لـ”عاجل” أن حادثة القتل وقعت الثلاثاء (1 نوفمبر 2016) عندما أقدم شاب سعودي (30 عامًا) على قتل شقيقه البالغ من العمر 36 عامًا نتيجة خلاف شخصي حدث بينهما وذلك بتسديد طعنة في بطنه أصيب خلالها بإصابات بليغة ونزيف دموي حاد استدعى نقله إلى مستشفى العارضة العام، وتحويله بعدها إلى مستشفى الملك فهد المركزي بجازان، نظرًا لخطورة حالته الحرجة حتى فارق الحياة بعد ساعات قليلة.

وأضافت المصادر أن جهات أمنية وفرقًا مختصة ومنها الشرطة والأدلة الجنائية والبحث والتحري والطب الشرعي حضرت لموقع الحادثة، وباشرت مهامها، ورفعت البصمات، والتحفظ على الأداة المستخدمة في تنفيذ جريمة القتل، ووضع جثمان المجني عليه في ثلاجة الموتى بالمستشفى، تمهيدًا لعرضها على الطبيب الشرعي، ورفع تقارير عن أسباب الوفاة لجهة التحقيق.

ولفتت إلى أن الجهات الأمنية سارعت كذلك بالقبض على القاتل، واتخاذ الإجراءات الأولية بحقه، وإيداعه قسم التوقيف بمركز التحريات والبحث بمدينة جازان، كونه يعاني من اضطرابات نفسية سيئة.

وأشارت المصادر إلى أن القاتل عاطل عن العمل، وغير متزوج، ويعاني من عدة اضطرابات، ولديه ملف صحي بمستشفى الصحة النفسية، أما شقيقه المقتول فهو متزوج ولديه أولاد، ويسكنان معًا في إحدى القرى التابعة لمحافظة العارضة.

من جهته، أكد الناطق الإعلامي لشرطة منطقة جازان المقدم عبدالرحمن الزهراني في تصريح لـ”عاجل” أنه في مساء هذا اليوم ورد اتصال لمركز شرطة العارضة من مستشفى العارضة العام عن وجود شخص متوفي لديهم جراء تعرضه للطعن بآلة حادة.

وأضاف أنه على الفور تم الانتقال للمستشفى بصحبة فنيي الأدلة وفريق من التحريات واتضح وجود شخص سعودي في العقد الثالث من العمر متوفي جراء تعرضه للطعن، وبمباشرة الموقع وإجراء التحريات العاجلة تبين أن المتوفي تعرض للطعن من قبل شقيقه الذي يعاني من مرض نفسي في العقد الثالث من العمر بمنزلهم بأحد قرى العارضة وتمكنت الشرطة من القبض على الجاني وبحوزته السكين أداة الجريمة هذا ولازال التحقيق جاري في القضية.



رابط الخبر بصحيفة الدوادمى : شاب يسدد طعنة قاتلة إلى شقيقه

شارك هذا الخبر مع أصدقائك على :
Google+ Facebook Twitter LinkedIn Delicious Pinterest WhatsApp Addthis

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *