الاستعانة بمختصين نفسيين وشرعيين لمتابعة برنامج حصانة المدارس




أكدت وزارة التعليم ضرورة تشكيل لجان في المدارس تضم مختصين في العلوم الشرعية والنفسية والطب النفسي، لمتابعة برامج التوعية الفكرية “حصانة” المنفذة بها، والتي تهدف إلى ترسيخ القيم الوطنية، ومعالجة الأفكار المتطرفة، والمبادئ الهدامة، والرصد المبكر لأي سلوك متطرف لدى الطلاب.
وأكدت الوزارة في توجيه لقادة المدارس، على ضرورة تكثيف العمل على البرنامج، لتعزيز قيم التسامح، ونبذ العنف والتطرف، والكشف عن شبهة جماعات الغلو، وحقيقة الاستهداف الموجه ضد المملكة، وتعميق الانتماء الوطني لدى الطلاب. ودعت توجيهات الوزارة، قادة المدارس إلى تشكيل لجان بمدارسهم تحت رئاستهم، على أن ينيب قائد المدرسة وكيلها، وعضوية كل من المرشد الطلابي، ورائد النشاط، ومنسق الموهوبين، ومعلم التربية الإسلامية، والاجتماعيات، وعلم النفس، فيما يكون مسؤول التوعية الإسلامية منسقا للجنة.
مهام لجنة المدارس
أوضحت الوزارة أن اللجنة معنية بتنفيذ الخطط والبرامج والأنشطة المعتمدة من اللجنة الفرعية بإدارات التعليم لوقاية الطلاب والطالبات من الانحرافات الفكرية، وتعزيز الانتماء الوطني، وترسيخ القيم الوطنية ومعالجة الأفكار المتطرفة، وتحفيز معلمي المدرسة لحماية الطلاب والطالبات من التطرف الفكري والديني، وتعزيز قيم المواطنة الصالحة فيهم.

برنامج التوعية الفكرية
بينت الوزارة المناشط الإجمالية لبرنامج التوعية الفكرية، منها إعداد المطبوعات التي تتضمن فتاوى كبار العلماء، وبياناتهم وكلماتهم، إضافة إلى توظيف المعلمين للمنهج الدراسي لبيان مذهب أهل السنة والجماعة في طاعة ولي الأمر، وعدم الخروج عن الجماعة، وتكثيف اللقاءات العملية والتربوية لمناقشة المسائل العلمية، التي تخفى على كثير من الشباب، ومن ذلك فقه إنكار المنكر، والموازنة بين المصالح والمفاسد، وإقامة المعارض التربوية بالتنسيق مع الجهات الأمنية، ودعوة منسوبي الأمن العام لزيارة المدارس باللباس الرسمي، ومناقشة القضايا الأمنية مع الطلاب والإجابة عن استفساراتهم وتساؤلاتهم.
وتضمنت المناشط، أهمية إعداد مسابقات توعوية وتثقيفية حول مضامين فتاوى كبار العلماء وبياناتهم عن التفجيرات، والتكفير، وحرمة الدماء، وعقد لقاءات مع أمراء المناطق، والمحافظين، ورجالات الدولة، وأعضاء مجلس الشورى والمناطق، والمشرفين التربويين وقادة المدارس والمعلمين للتحاور معهم، إضافة إلى إقامة دورات تدريبية للمعلمين والطلاب في التعبير عن الرأي وأداء الحوار والمناظرة. ووجهت الوزارة بتخصيص برامج إعلامية حوارية لطلاب المرحلة الثانوية فقط، تطرح فيها موضوعات كالجهاد، وحقوق ولاة الأمر، وحرمة الدماء والأنفس والأموال، وأخطار التكفير، والتطرف والطعن في العلماء، والإخلال بالأمن.”وفقاً للوطن”.



رابط الخبر بصحيفة الدوادمى : الاستعانة بمختصين نفسيين وشرعيين لمتابعة برنامج حصانة المدارس

شارك هذا الخبر مع أصدقائك على :
Google+ Facebook Twitter LinkedIn Delicious Pinterest WhatsApp Addthis

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *