«تحويل بنكي» يحل «أزمة الأخضر» في اليابان




أعلن مصدر موثوق في الاتحاد السعودي لكرة القدم «الشرق الأوسط» أمس أن إحدى الشركات المسوقة والراعية ستضخ نحو 5 ملايين ریال في الحساب البنكي للاتحاد، وهو ما سيعجل بحل المشكلة المالية التي أقلقت المسؤولين في الأيام الماضية بسبب عدم قدرتهم على توفير نفقات معسكر المنتخب السعودي الإعدادي لمواجهة اليابان والمقرر في سايتاما، والذي سيسبق اللقاء بنحو أسبوع، علما بأنه سيجرى في 15 من الشهر المقبل.

ويتطلب تمويل معسكر المنتخب السعودي أكثر من مليون ریال، حيث نفقات السكن والإعاشة واستئجار ملاعب التدريب، فضلا عما يترتب على السكن في حين أن خزينة الاتحاد لا يوجد فيها ما يكفي لذلك. كما سيقوم المسؤولون في اتحاد الكرة بدفع مكافآت الفوز المتأخرة قبل السفر إلى اليابان، فضلا عن بدل التفرغ الذي يحصل عليه اللاعبون المنضمون لتشكيلة الأخضر بحسب الأيام التي يبقون فيها في معسكراتالأخضر المتعددة، حيث تتراوح عادة ما بين 5700 ریال إلى 7000 آلاف ریال لكل لاعب، علما بأن مكافآت الفوز لا تقل عن 30 ألف ریال لكل لاعب.

وبحسب ميزانية 2016 التي بقي على نهايتها شهران وعدة أيام فإن الهيئة العامة للرياضة لم تقدم «الدعم الحكومي» المطلوب منها سنويا وهو الذي تخصصه الدولة لاتحاد الكرة السعودي؛ إذ لم تدفع سوى 5 ملايين ریال من أصل 18 مليونا، وذلك بحسب مصدر مسؤول في اتحاد الكرة، علما بأن الهيئة قدمت سلفة مالية بـ5.4 مليون ریال للاتحاد بسبب تأخر هيئة الإذاعة والتلفزيون في تسديد مستحقات النقل التلفزيوني الخاص بدوري الدرجة الأولى وهو ما اضطر مسؤولو تلك الأندية إلى الاحتجاج قبل أن تقوم الهيئة بتقديم سلفة عاجلة للاتحاد. وبحسب ميزانية اتحاد الكرة السعودي فإن إيراداته تقارب على 140 مليون ریال؛ إذ تزيد قليلا وقد تنقص قليلا، حيث يحصل الاتحاد على 30 مليون ریال سنويا من حقوق النقل التلفزيوني لبطولاته، كما يحصل على 16 مليون ریال من حقوق رعاية الدوري السعودي للمحترفين لكرة القدم إلى جانب حصوله على نحو 40 مليون ریال من عقد رعاية شركة STC للاتصالات السعودية، وكذلك نحو 2.11 مليون ریال سنويا من الخطوط السعودية، فضلا عن إيرادات أخرى تأتيه من شركات رعاية مثل كوكاكولا وماكدونالدز.

ويتعين على الاتحاد السعودي لكرة القدم توفير مصروفات المنتخبات السعودية بدءا من المنتخب الأول والأولمبي والشباب والناشئين والبراعم؛ إذ يتكفل بدفع رواتب الأجهزة الفنية والطبية والإدارية والمتعاونين مع الأجهزة، كما يتكفل بمصروفات ما بين 30 إلى 40 معسكرا إعداديا للمنتخبات السعودية في الموسم الكروي الواحد، فضلا عن نفقات العاملين من الإداريين وأعضاء في اللجان العاملة والقضائية والأمانة العامة في الاتحاد.

وبحسب المصدر ذاتها فإن اتحاد الكرة السعودي يتحصل على إيرادات تتراوح ما بين 4 إلى 6 ملايين ریال من العقوبات المفروضة على المنتمين للوسط الرياضي الذين يخرجون عن الروح الرياضية، موضحا أن تحصيل الغرامات يبدو صعبا في ظل أن بعض الأندية تبدو بعضها غير قادرة على الدفع مثل نادي المجزل الذي يجد صعوبة في توفير نصف مليون ریال لسبب بسيط وهو أن هيئة الإذاعة والتلفزيون لم تقم بواجبها في سداد مستحقات النقل التلفزيوني لأندية الدرجة الأولى والثانية، وبالتالي فإن هذه الأندية تبدو عاجزة عن دفع أي غرامات تقع عليها، خصوصا أن إيراداتها الأخرى غير النقل التلفزيوني تبدو غير موجودة أصلا وضعيفة وتكاد تصرف على تسيير أمور النادي. وبحسب ميزانية اتحاد الكرة المعتمدة والمصادق عليها في الجمعية العمومية الأخيرة، فإن الإيرادات المتوقعة قاربت 128 مليون ریال مقابل 8.154 مليون ریال كمصروفات، إذ الرواتب وما في حكمها ونفقات المنتخبات السعودية تحصد جزءا كبيرا من الميزانية؛ إذ خصص لرواتب الأجهزة الإدارية والفنية والطبية والمستشار الفني ومدير دائرة التحكيم 32 مليون ریال مقابل 3.36 مليون ریال لمعسكرات وتجهيز المنتخبات السعودية.

من جانب آخر، كشف مصدر مطلع لـ«الشرق الأوسط» أن مباراة السعودية والعراق التي يتوقع أن تقام في بلد محايد ضمن تصفيات كأس العالم ستقام على الأرجح في ماليزيا كون المسافة التي سيقطعها الأخضر بعد انتهاء مباراته مع تايلاند لنحو ساعة بالطائرة، في حين سيكون على العراق السفر من طهران إلى ماليزيا بما لا يقل عن 5 ساعات. وكانت هناك أنباء أخرى قد شددت على إمكانية إقامتها في البحرين أو قطر، لكن الترجيح لإقامتها في ماليزيا يبدو أقوى وأوفر حظا لأسباب بدنية وفنية.



رابط الخبر بصحيفة الدوادمى : «تحويل بنكي» يحل «أزمة الأخضر» في اليابان

شارك هذا الخبر مع أصدقائك على :
Google+ Facebook Twitter LinkedIn Delicious Pinterest WhatsApp Addthis

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *