خبير أمريكي: الريادة في المملكة تقود الصناعة والقيادة ترغب في تحقيق الجودة




أمتدح رئيس اللجنة الإشراقية لجائزة “مالكوم بالدريج الأمريكية للجودة” الدكتور رولن سيتي تجربة جائزة ” الملك عبدالعزيز للجودة”، وذلك خلال فعاليات اليوم الثاني من ( ملتقى أفضل ممارسات التميز المؤسسي) الذي تنظمه الأمانة العامة لجائزة الملك عبد العزيز للجودة في فندق الفورسيزون بمدينة الرياض، قائلا ” ما رأيته أشعرني برغبة قيادة المملكة في تحقيق الجودة والتميز كهدف من أهدافها ضمن رؤية 2030″.

وأضاف ” تحدثت عن الجودة والتميز في 6 قارات وما تفعلونه في المملكة من خلال الجائزة متميز جدا ومتفرد ويفيد بلدكم بشكل كبير، لقد اطلعت على تجارب ريادة متميزة من الحاصلين

على جائزة الملك عبدالعزيز للجودة، وهذه النماذج يجب الاستفادة منها وزيادتها خاصة أن المعايير الخاصة بالجائزة متوافقة بشكل كبير مع معايير الجوائز العالمية، ما رأيته في المملكة أن الريادة تقود الصناعة وهذا ما سيحقق رؤيتها 2030 ويقود التحول 2020″.

وشهدت جلسات اليوم الثاني من فعاليات ملتقى أفضل الممارسات استعراض عدد من التجارب بهدف تحفيز القطاعات الإنتاجية والخدمية لتطبيق أسس وتقنيات الجودة الشاملة من أجل رفع مستوى جودة الأداء وتفعيل التحسين المستمر لعملياتها الداخلية وتحقيق رضا المستفيدين ، من بينها تجربة شركة فاين الفائزة بالجائزة قدمها مدير العمليات محمد كمال بركات ، مبينا أن منتجات الشركة توجد في أكثر من 45 سوقاً إقليمياً وعالمياً، وتنفرد بتقنية (ستيري برو) للتعقيم وهي أحد الحلول المبتكرة في عالم المنتجات الصحية التي تضمن توفير أعلى مستويات التعقيم والجودة لزبائنها.

واستعرضت عميدة توكيد الجودة بجامعة عفت الدكتور إيمان محمد تجربة الجامعة الفائزة بجائزة الملك عبدالعزيز للجودة لقطاع التعليم العالي الأهلي، مبينة أن الجامعة لها ارتبطات علمية وثيقة مع العديد من الجامعات المتميزة عالمياً بهدف دعم التطوير والتنمية مما أسهم في تطوير المناهج العملية وتبادل الخبرات بين الطلاب ، كما تسعى الجامعة حاليا للحصول على الاعتماد الأكاديمي العالمي للمؤسسة ، بالإضافة إلى الاعتماد الأكاديمي العالمي للبرامج المختلفة .

واستعرض جون وو تجربة شركة هواوي الفائزة بالجائزة الصينية للجودة، كما استعرض كينساكو ياماموتو تجربة الجائزة اليابانية للجودة، مبينا أن الغرض من هذه الجائزة هو تقييم الإدارة

من منظور العميل، وتشجيع المنشآت على مواصلة إيجاد القيمة التي ينشدها العميل من خلال الابتكار الذاتي، وخلال عشرين عاما هي عمر المجلس تقدمت 233 شركة ومنشأة للفوز بأعلى جوائزه وهي جائزة اليابان للجودة، فازت بها 36 شركة ومنشأة، فيما استعرضت تجربة حضانة برتش أورتشارد الفائزة بجائزة الشيخ خليفة للامتياز بأبو ظبي قدمها مدير دعم الأعمال جولي كوتيبوفا .

من جهته دعا مدير عام الجائزة اليابانية للجودة السيد ناجيموتونيوكي القائمين على جائزة الملك عبد العزيز للجودة الى حضور مناسبة تسليم الجوائز اليابانية والتعرف على عروضها، مبينا في ذات السياق أنه إنشاء جائزة الجودة تحت اشراف مجلس الجودة وهو شبيه لجائزة الملك عبد العزيز، مشيرا إلى أن الجائزة أسهمت في انعاش الاقتصاد الياباني ورفع مستويات التقييم والفحص ، مطالبا أن يكون هناك تفاهم متبادل بين من يقوم بالتقييم والشركات التي تقدم طلب التقييم، حيث قمنا بتطوير نظام كفيل في اختيار الشركات التي تكون مؤهلة للحصول على هذه الجائزة، وركزنا في الجائزة على تطوير الموارد البشرية بمعنى أن لم تقم بتطوير الموارد البشرية لن تحصل على رضا المستهلك ونهدف من هذه الجائزة إلى جعل الشركات اليابانية رفع مستواها .



رابط الخبر بصحيفة الدوادمى : خبير أمريكي: الريادة في المملكة تقود الصناعة والقيادة ترغب في تحقيق الجودة

شارك هذا الخبر مع أصدقائك على :
Google+ Facebook Twitter LinkedIn Delicious Pinterest WhatsApp Addthis

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *