قلب الكعبة يلفت الأنظار.. ومصوِّرها “حاضر”: عفوية في أجواء روحانية




لم يدر بخلد المصوِّر المحترف أحمد حاضر أن صورة قلب قبلة القلوب في المسجد الحرام، التي التقطها في صباح السابع من شهر ذي الحجة، سوف تحصل على إعجاب الآلاف من المتابعين من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذين تناقلوها بشكل واسع.

“حاضر” شارك بالصورة الملتقَطَة عبر مواقع التواصل، وطلب التعليق على الصورة؛ فانهمرت التعليقات تعبيرًا عن حب البقعة الطاهرة. وجاء تعليق علي السحاري وجدانيًّا قائلاً: “حين تكون للمصادفة دور في تعزيز الحقيقة؛ إذ لا تحتمل مجالاً للشك والريب.. هنا قلب الكون، وهنا قلب الحياة، وهنا قبلة القلوب ومهوى الأفئدة.. وهنا نبض القلوب الذي لا يتوقف إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها”.

وللحديث عن تفاصيل قلب صحن المطاف، فقال المصور أحمد حاضر لـ”سبق” إنه كان في طلعة جوية مع طيران الأمن بصحبة نخبة من الإعلاميين في يوم السابع من شهر ذي الحجة لعام 1437هـ، وكان التوقيت الزمني نحو الساعة الثامنة صباحًا، وأثناء التصوير استدار كابتن الطائرة وكأنه يخطط لشيء ما؛ فشاهدت من عدستي صحن المطاف، وقلت في نفسي سبحان الله، ما أروع هذه اللقطة (قلب الكون)، والتقطتها بعفوية بزمن ثلاث ثوانٍ فقط، كانت كفيلة لتحقيق الروحانية؛ فبمجرد النظر للصورة ستذكر سبحان الله الكعبة في قلوب المسلمين، الذين شكلوها بأجسادهم في مصادفة قد لا تتكرر.

وأشار “حاضر” إلى أنه فضّل عدم نشر الصورة في حسابه الانستغرام في موسم الحج؛ حتى يتمكن حجاج بيت الله من العودة إلى دولهم، وعندها سوف يتمكن من بثها؛ حتى يتسنى لهم مشاهدتها، وخصوصًا أن لديه متابعين وأصدقاء من خارج السعودية.

واختتم “حاضر” شكره للقائد العام لطيران الأمن اللواء الطيار محمد بن عيد الحربي، وجميع المشاركين في طيران الأمن من ضباط وأفراد؛ لاهتمامهم مع وسائل الإعلام المتعددة المحلية والدولية بنقل صورة مبهرة للعالم للجهود الكبيرة والإمكانات والمشاريع الضخمة التي وفرتها الحكومة في المشاعر المقدسة والحرمين الشريفين.

وثمن “حاضر” جميع التسهيلات والتيسيرات من قِبل منسوبي قوات طيران الأمن الموسمية بالمشاعر المقدسة؛ فلهم جهود في استضافة ضيوف وزارة الثقافة والإعلام من مختلف الدول، الذين يمثلون وسائل إعلام محلية وعالمية؛ لكي يلتقطوا أروع الصور من خلال الطائرات، وذلك بطلعات جوية على المشاعر المقدسة، والحرم المكي الشريف، يصاحبها شرحٌ لما يتم المرور عليه من مشاريع ومنشآت، مع إيضاح للجهود التي تبذل من مختلف الجهات الأمنية والخدمية.



رابط الخبر بصحيفة الدوادمى : قلب الكعبة يلفت الأنظار.. ومصوِّرها “حاضر”: عفوية في أجواء روحانية

شارك هذا الخبر مع أصدقائك على :
Google+ Facebook Twitter LinkedIn Delicious Pinterest WhatsApp Addthis

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *