جامعة شقراء توضح حقيقة المبنى المتهالك وجوالات الكاميرا وخروج الطالبات




قالت جامعة شقراء في توضيح أصدرته تناولت من خلاله عدداً من الموضوعات التي أثيرت في مواقع التواصل الاجتماعي: إنها حريصة على تعاملها بشفافية حول كل ما يُطرح بوسائل الإعلام، وبيّنت: بخصوص الصور التي تم تداولها لأحد المباني فإنها عبارة عن صور قديمة قبل نحو عامين لأحد المباني في محافظة القويعية تم التقاطها بعد نزول الأمطار، وقد تم التعامل معها في حينه بعمل الترميمات للمبنى بعد حادثة نزول الأمطار مباشرة من العام نفسه.

وأضافت الجامعة في ردها حول ما يتعلق بجوالات الطالبات ذات الكاميرا: أن النظام يمنع استخدام ما يحوي كاميرا من تلك الأجهزة داخل الكلية؛ حفاظاً على خصوصية الطالبات.

وتابعت الجامعة عما أثير من عدم السماح للطالبات بالخروج من الكلية حتى الساعة الحادية عشرة والنصف: أنها وجهت جميع الكليات بالتقيد بهذا التنظيم؛ تيسيراً على الطالبات وعلى أولياء أمورهن.

وتفصيلاً، قال المتحدث الإعلامي بجامعة شقراء: إشارة إلى ما أثير في وسائل التواصل الاجتماعي وتناولته بعض وسائل الإعلام حول الجامعة ومبانيها، فإن الجامعة توضح بكل شفافية أنها ترحّب بكل نقد بناء يخدم المصلحة العامة، ويرتقي بالعمل، ويخدم المواطن، وأبواب مسؤولي الجامعة مفتوحة للجميع، ومدير الجامعة ووكلاؤها يقومون بزيارات دورية لكليات الجامعة في جميع المحافظات التي تخدمها الجامعة، ويلتقون بمنسوبيها من طلاب وأعضاء هيئة تدريس وموظفين وأولياء أمور،

وأضاف: كما يلتقون بمنسوبات الكليات عبر الدائرة التلفزيونية، ويستمعون لملاحظاتهن ويستوعبون أفكارهن وآراءهن، ويرحّبون بالنقد البناء ويسعون لتعزيز وتطوير الجوانب الإيجابية وتدارك القصور -في حال وُجِد- وكان آخر زيارة قام بها مدير الجامعة ووكلاء الجامعة اليوم الأربعاء وأمس الثلاثاء، إذ قاموا أمس بزيارة تفقدية لكليات البنات بمحافظتي حريملاء وثادق، وقاموا اليوم بزيارة للكليات بمحافظتي الدوادمي والقويعية؛ لتفقد مشاريع مباني الكليات، والوقوف على جاهزيتها؛ للاستلام من المقاولين، كما التقوا بمنسوبات الكليات من طالبات وعضوات وموظفات عبر الدائرة التلفزيونية، واستمعوا لمطالبهن ومقتراحاتهن، هذا يأتي ضمن سلسلة من الزيارات التفقدية واللقاءات والاجتماعات وورش العمل مع منسوبي الجامعة والأهالي والمؤسسات في القطاعين العام والخاص، التي تُعقد في جميع المحافظات التي تخدمها الجامعة؛ تحقيقاً لتوجيهات ولاة الأمر، وكجزء من التطوير المؤسسي وتطبيق الحوكمة والمشاركة في صنع رؤية مشتركة للجامعة.

وتابع: وحول ما أثير حول الجامعة في بعض وسائل التواصل الاجتماعي، فإن الجامعة تؤكد أن كثيراً من تلك الدعاوى بُنِيَت على معلومات مغلوطة أو مبالغ فيها، فالصور التي تم تداولها لأحد المباني، هي عبارة عن صور قديمة قبل نحو عامين لأحد المباني في محافظة القويعية تم التقاطها بعد نزول الأمطار، وقد تم التعامل معها في حينه بعمل الترميمات للمبنى بعد حادثة نزول الأمطار مباشرة من العام نفسه، كما أعلنت الجامعة في وسائل الإعلام وخلال زيارة مدير الجامعة لمنسوبي تلك المباني أن الجامعة ستستغني عن تلك المباني مع نهاية هذا الفصل.

وأكد أنها ستتسلّم المجمعات التعليمية الجديدة بمحافظات شقراء والدوادمي وحريملاء وثادق والقويعية الشهر القادم بإذن الله؛ لتكون جاهزة للدراسة مع بداية الفصل الثاني، وتساهم في تجويد العملية التعليمية، وتهيئ لبيئة تعليمية متميزة.

وتابع: أما ما يتعلق بجوالات الطالبات، فالنظام يمنع استخدام ما يحوي كاميرا من تلك الأجهزة داخل الكلية؛ حفاظاً على خصوصية الطالبات، كما أن أولياء الأمور أنفسهم طالبوا بعدم استخدام الجوالات ذات الكاميرا؛ حفظا لخصوصية بناتهم، ولئلا يُساء استخدامها داخل الكليات.

وأردف: أما بخصوص بعض الملاحظات حول عدم السماح للطالبات بالخروج من الكلية حتى الساعة الحادية عشرة والنصف؛ فالجامعة تولي تنظيم خروج الطالبات اهتماماً كبيراً، وتوصي المسؤولات بالكلية على متابعة ذلك متابعة دقيقة؛ حرصاً من الجامعة على الطالبة، وللتأكد من هوية ولي أمرها بالوثائق الرسمية، أما من تأتي للكلية مع وسيلة نقل فلا يُسمح لها بالخروج إلا مع حافلة النقل المخصصة لذلك، كما أن الجامعة تؤكد أنها وجّهت جميع الكليات بالتقيد بهذا التنظيم؛ تيسيراً على الطالبات وعلى أولياء أمورهن، كما ستقوم الجامعة بتوجيه جميع الكليات بعمل كرت للطالبة التي يتكرر خروجها مع ولي أمرها، إما لظروفها أو لجدولها الدراسي، بعد أخذ إقرار ولي أمرها بالموافقة على خروجها في تلك الأوقات؛ للتسهيل عليه وعلى ابنته، وستتابع الجامعة تنظيم خروج الطالبات بالتنسيق مع الكليات؛ للتيسير عليهن وعلى أوليائهن في الدرجة الأولى، وتحقيقاً لرغبة أولياء الأمور، وقياماً بالأمانة الملقاة على عواتق الجميع، لذا وجّهت بتنظيم عملية خروج الطالبات بأن تخرج الطالبة مع ولي أمرها.

وقال: “فيما يتعلق بالمقاصف في الكليات فلم يصل لإدارة الجامعة أو الجهة المشرفة أي ملاحظة حيالها، وتحب الجامعة أن تشير إلى أن مدير الجامعة قد وجّه بتشكيل لجنة لمتابعة أسعار تلك المقاصف، وما تقدمه من مأكولات ومشروبات، وأكد أن تكون التسعيرات مخفضة للطلاب والطالبات حتى لو استدعى الأمر تخفيض عقود متعهدي المقاصف أو دعمها من صندوق الطلاب، كما وجّه بضرورة وضع تسعيرة لجميع ما تقدّمه تلك المقاصف، وإعلانها للجميع في مكان بارز، ليطلع عليها الطالب والطالبة ويرفع ملاحظاته عليها للمسؤول”.

وختم حديثه قائلاً: تهيب الجامعة بالجميع تحري الدقة في تلقي المعلومات من مصادرها، والحرص على التواصل مع الجهات المختصة في الجامعة، وعدم الانسياق خلف المعلومات التي يثيرها بعض مستخدمي وسائل التواصل بأسماء مجهولة غرضها الإساءة للمسؤولين، وما تقدمه الجهات الحكومية من خدمات، وهدفها إثارة الرأي العام والتشهير بالآخرين، كما تؤكد احتفاظها بحقها النظامي تجاه كل من أساء لها بنشر معلومات خاطئة، مستغلاً وسائل التواصل للتشهير بها وبمنسوبيها”.



رابط الخبر بصحيفة الدوادمى : جامعة شقراء توضح حقيقة المبنى المتهالك وجوالات الكاميرا وخروج الطالبات

شارك هذا الخبر مع أصدقائك على :
Google+ Facebook Twitter LinkedIn Delicious Pinterest WhatsApp Addthis

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com