تفاصيل جديدة حول جريمة نحر “طفلة الأحساء” على يد زوجة أبيها.. باب المدرسة كان مفتوحاً والحارس غائباً




كشفت مصادر تفاصيل جديدة حول حادثة مقتل “طفلة الأحساء” يوم الإثنين الماضي على يد زوجة أبيها، مبينة أن باب المدرسة التي تدرس بها الطفلة المغدورة كان مفتوحاً عندما اقتادتها الجانية لتنفيذ جريمتها.

وقالت المصادر إن حارس المدرسة لم يكن موجوداً بموقعه عندما كان الباب مفتوحاً، مشيرة وفقاً لصحيفة “المدينة” إلى أن الجانية استغلت هذا الوضع وتمكنت من إخراج الطفلة “ريم” بالقوة من المدرسة واقتيادها لأرض فضاء بجوار منزلها حيث قامت بنحرها.

وأضافت أن إدارة تعليم المحافظة شرعت في التحقيق مع حارس المدرسة حول الواقعة، إلى جانب التحقيق حول عدم وجود معلمة مناوبة خلال فترة الفسحة التي قامت خلالها الجانية باقتياد الطفلة والخروج بها من المدرسة.

يذكر أن شرطة المنطقة الشرقية كانت قد ألقت القبض على الجانية وأحالتها لهيئة التحقيق والادعاء العام لاستكمال الإجراءات النظامية بحقها.



رابط الخبر بصحيفة الدوادمى : تفاصيل جديدة حول جريمة نحر “طفلة الأحساء” على يد زوجة أبيها.. باب المدرسة كان مفتوحاً والحارس غائباً

شارك هذا الخبر مع أصدقائك على :
Google+ Facebook Twitter LinkedIn Delicious Pinterest WhatsApp Addthis

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *